أحدث الأبحاث: ممارسة الرياضة رغم الإصابة بالسمنة لا تحمي من أمراض القلب

هل القيام بالتمارين الرياضية بالرغم من السمنة يحمي من الإصابة بأمراض القلب؟ إليك التفاصيل.

أحدث الأبحاث: ممارسة الرياضة رغم الإصابة بالسمنة لا تحمي من أمراض القلب

اثبتت دراسة جديدة ان امراض القلب التي تنتج بسبب زيادة الدهون في الجسم لا يمكن تجنب حدوثها من خلال ممارسة الرياضة!

الدراسة الجديدة تبطل المعتقدات القديمة!

لطالما ساد الاعتقاد بان ممارسة الرياضة والتمتع بلياقة بدنية عالية امر كفيل للحد من الاعراض الجانبية السيئة التي تسببها الدهون على صحة القلب ولكن الدراسة الحديثة التي قامت بها European Journal of Preventive Cardiology دحضت هذا الاعتقاد. 

حيث يوضح الدكتور اليهاندرو لوسيا الذي قام بهذه الدراسة، انه ليس من الممكن ان يتمتع الشخص بصحة جيدة بالرغم من كونه سمينًا، إذ انه لا يمكن إلغاء الاعراض الجانبية لارتفاع الدهون على القلب. 

ولطالما كان مقترحًا ان الاشخاص الرياضيين الذين يعانون من السمنة لديهم نفس مستوى خطر الإصابة بامراض القلب الموجود عند الاشخاص النحيلين غير الرياضيين، مما ادى إلى اقتراحات مثيرة للجدل حول اولوية للقيام بالتمارين الرياضية على خسارة الوزن.

ولذلك سعت هذه الدراسة الجديدة إلى تحديد العلاقة بين كل من الوزن وممارسة الرياضة وصحة القلب، عن طريق تجميع بيانات من عدة اشخاص.

حيث انقسم الاشخاص بين من يعاني من السمنة ومن يعاني من الوزن الزائد واخرين ذي وزن صحي اعتمادًا على مؤشر كتلة الجسم وكان معظمهم غير نشيطين بدنيًا، بينما كان جزء منهم غير نشيط بما فيه الكفاية، وجزء اخر يقوم بالنشاطات البدنية بشكل منتظم.

وكان يعاني بعض المشاركين في الدراسة من ارتفاع مستوى الكوليسترول، والبعض الاخر يعاني من ارتفاع ضغط الدم، والبعض الاخر يعاني من السكري.

وبعد تحليل العلاقة بين كل من مؤشر كتلة الجسم ومستوى النشاط البدني وعوامل الخطر، تبين ان القيام باي نشاط رياضي من شانه ان يقلل من خطر الإصابة بالسكري او بارتفاع الكوليسترول او ضغط الدم، مما يوضح اهمية القيام بالتمارين الرياضية. 

ولكن بالرغم من اهمية النشاط البدني، فقد اوضحت الدراسة ايضًا ان خطر الإصابة بامراض القلب لدى من يعاني من السمنة او الوزن الزائد يزيد عن خطر الإصابة عند اصحاب الوزن الصحي، بغض النظر عن كمية النشاط البدني المبذول لدى اي منهم. 

واوضح الدكتور لوسيا ان القيام بالتمارين الرياضية ليس من شانه ان يعوض عن الاثار الجانبية لزيادة الوزن عند كل من الرجال والنساء، مما يوضح ضرورة خسارة الوزن الزائد كهدف اساسي للوقاية من امراض القلب.

نشرت من قبل د. جود شحالتوغ - الاثنين 25 كانون الثاني 2021