أحدث الدراسات: مناعة الجسم ضد فيروس كورونا المستجد قد تستمر لما لا يقل عن 8 أشهر

لنتعرف على أحد أحدث الدراسات حول مناعة أجسامنا ضط فيروس كورونا المستجد.

أحدث الدراسات: مناعة الجسم ضد فيروس كورونا المستجد قد تستمر لما لا يقل عن 8 أشهر

كشفت دراسة نشرت في مجلة "Science" يوم الأربعاء، أن بعض الأشخاص الذين أصيبوا بفيروس كورونا المستجد، يحتفظون بمناعة ضد هذا الفيروس لأكثر من 8 أشهر، خاصة إن كانت لديم استجابة مناعية قوية.

وقام الباحثين بتحليل 254 عينة دم من 188 مصاب بالفيروس بأعراض مختلفة ما بين متوسطة وخفيفة، وفحص الأشخاص بعد مرور أكثر من 6-8 أشهر.

ووجد الباحون أن عدد الأجسام المضادة كان مستقرًا حتى 8 أشهر بعد الإصابة، وأنها انخفضت تدريجيًا مع مرور الوقت لكنها لا زالت موجودة.

ويرجع الأمر إلى خلايا الذاكرة المناعية التي تتعرف على الأجسام المضادة للفيروس وتثير الاستجابة المناعية، وتعد مدة الاستجابة هذه مماثلة لاستجابة الجسم لفيروسات أخرى التي كالفيروسات المسببة للإنفونزا والحمى. 

وكانت نسبة الأجسام المضادة وخلايا الذاكرة أعلى للدى المصابين التي احتاجت حالاتهم الدخول للمستشفى، مما يعني أن الذين كانت إصابتهم أشد أو أخطر من الممكن أن يحصلوا على مناعة أكبر على المدى الطويل.

وفي المجمل، استجابت الذاكرة المناعية الخمس لدى 64 % من الحالات التي تمت دراستها، وظهرت خلال الشهر الأول أو الثاني، وانخفضت إلى 43 % بعد 5 أشهر إلى 8، إلا أن 95% من المرضى ما زالوا يعانون من ثلاث من فئات الحصانة الخمس على الأقل بعد خمسة أشهر.

وبالرغم من عدم التوصل إلى نتائح مباشرة حول المناعة، على أساس مستويات الأجسام المضادة أو خلايا الذاكرة في العينات إلا أن النتائج تبدو واعدة، ومن الممكن أن تقلل الاستجابة المناعية إعادة حمل فيروس كورونا المستجد، وقد أبلغ عن عدد قليل من عمليات إعادة الإصابة.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 20 يناير 2021