أرز أرجواني لمحاربة السرطان

هل يساعد الأرز الجديد البشر في محاربة السرطان؟ اقرأ الخبر لتعرف أكثر.

أرز أرجواني لمحاربة السرطان

كشف باحثون من جامعة جنوب الصين الزراعية (South China Agricultural University) عن تقنية جديدة اسمها (TransGene Stacking II)، يتم استخدامها في الوقت الحالي لإنتاج سلالات من الأرز المعدل جينياً أطلقوا عليه اسم الأرز الخارق "Super Rice"، وهو أرز قد يقلل من فرص الإصابة بمرض السرطان.

 

وتنتج التقنية الجديدة أرزاً يحتوي على نسب عالية من ملونات معززة لمضادات الأكسدة تدعى الأنثوسيانينز (Anthocyanins)، وهو أرز يأمل الباحثون أن يكون له تأثير إيجابي كبير في التقليل من فرص الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة مثل: أمراض القلب والشرايين ومرض السكري.

وحتى وقت سابق، كانت هندسة الجينات قد تمكنت من التوصل لتقنيات نجحت في إنتاج أنواع من الأرز المدعم بالبيتاكاروتين وحمض الفوليك، ولكنها المرة الأولى التي يتم فيها تطوير تقنية لإنتاج أرز مدعم بالأنثوسانينز، وهو أمر تكللت المحاولات الأولى منه بالفشل قبل أن ينجح العلماء أخيراً فيه، والسبب في ذلك البنية البيولوجية المعقدة للنبات وصعوبة القيام بعملية نقل الجينات بكفاءة.

وفي بداية البحث، قام العلماء بتحليل الجينات التي يحتاجون إليها لبرمجة إنتاج الأنثوسيانينز في الأرز، والتي تتواجد عادة في قشور البذور التي تغذي جنين النبتة، ثم حددوا الجينات المعيوبة التي تمنع إنتاجه في بعض أنواع الأرز، ليطوروا التقنية الجديدة بناء على هذه المعطيات.

ونتج عن البحث أرز أرجواني اللون، عالي في نسب الأنثوسيانينز ومضادات الأكسدة النشطة في جنين النبتة.

يتواجد الأنثوسيانينز عادة وبشكل طبيعي في بعض أنواع الأرز الأسود والأحمر، إلا أنه غير موجود في أنواع الأرز غير الكاملة التي تمت إزالة القشور والجنين منها.

ويأمل الباحثون أن تمكنهم هذه التقنية الجديدة من التحكم في إنتاج مواد غذائية أخرى هامة وضرورية للجسم ومن الممكن استخدامها لأغراض علاجية ودوائية، مع العلم أن سلامة استهلاك هذا الأرز الأرجواني الجديد لا زالت قيد البحث والتحري من قبل العلماء.

فهل أنتم مستعدون لطبق غداء بأرز أرجواني اللون؟

نشرت من قبل - الأربعاء ، 28 يونيو 2017