أزمات السير تعرض صحتك للخطر الشديد

ليس هناك أسوء من أن تعلق في أزمة سير في سيارتك، فلا تكون قادراً على العودة ولا حتى التقدم، ولكن هل هذا الأمر له أي تأثير على صحتك؟

أزمات السير تعرض صحتك للخطر الشديد

وجدت نتائج دراسة جديدة نشرت في مجلة Environmental Science: Processes and Impacts أن التلوث الذي يتجمع داخل سيارتك نتيجة لازمة السير قد يكون أكثر ضرراً على الصحة من ذاك التلوث الذي يحدث نتيجة تحرك السيارات.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة بأن منظمة الصحة العالمية WHO عرفت تلوث الهواء الخارجي بأنه أحد العوامل الرئيسية للإصابة بالعديد من الامراض المختلفة، كما ارتبط بما يقارب الـ 3.7 مليون حالة وفاة مبكرة في العالم أجمع في عام 2012.

حيث أن تلوث الهواء يرفع من خطر الإصابة بسرطان الرئة والربو وأمراض أخرى في الجهاز التنفسي، كما انه مرتبط بالإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية، وهي أمراض قد تكون قاتلة في كثير من الأحيان!

وأوضح الباحثون أنه خلال أزمات السير وعندما تبطئ السيارات وتتوقف من ثم تستعد للحركة مجدداً تكون قريبة من بعضها البعض بشكل كبير، ويتسبب هذا الأمر في ارتفاع مستوى وتركيز الغازات السامة المنبعثة بحوالي 29 مرة أكثر مقارنة بحركة السير الاعتيادية، وأضاف الباحثون أن السيارات في هذه الأزمات تمشي ببطء شديد بالتالي يكون السائق والموجودين داخل السيارات عرضة لهذه الغازات لوقت أطول.

وأفاد الباحثون بناءً على هذه النظرية أن السيارات المتوقفة في الأزمة أو على إشارات المرور الحمراء تضم 40% أكثر من التلوث مقارنة في الوضع المتحرك لها، ولهذا من المفضل أن يتم إغلاق جميع منافذ السيارات في حال وقوفها التام في الأزمات وعلى إشارات المرور.

ورغب الباحثون من خلال هذه الدراسة ببحث أثر التهوية على مستوى التلوث داخل السيارات وبالأخص في أزمات السير وإشارات المرور، بالإضافة إلى قياس مستوى التلوث في السيارات الواقفة على إشارات المرور وتلك التي تمر من هذه الإشارات.

ووجد الباحثون أن أساليب التهوية في السيارات كانت فعالة في إزالة الجسيمات الكبيرة من الهواء ولكنها لم تستطع إزالة تلك الجسيمات الدقيقة.

وتفاجأ الباحثون بأن مستوى التلوث في السيارات الواقفة على الإشارات كان مرتفعا في السيارات ذات النوافذ المغلقة والتهوية المشغلة، بالتالي ومن أجل تقليل هذا المستوى، نصح الباحثون بإبقاء النوافذ مغلقة وإطفاء التهوية في السيارة، فهذا الأمر يقلل من التعرض لخطر تنفس الهواء الملوث بحوالي 76%.

كما بالإمكان تحديد خصائص المروحة لتقوم بتدوير الهواء داخليا وليس سحبه من الخارج، وبذلك يضمن الموجودين عدم تنفسهم للهواء الخارجي الملوث، بالإضافة إلى محاولة الابتعاد قدر الإمكان عن السيارات المحيطة.

 

نشرت من قبل - الاثنين,29أغسطس2016