دراسة: يجب عدم استخدام بعض أنواع الزيوت على بشرة المواليد الجدد

يستخدم الكثير من الأهالي زيت الزيتون ودوار الشمس على بشرة مواليدهم الجدد، فهل هذا الأمر مفيداً أم ضاراً؟

دراسة: يجب عدم استخدام بعض أنواع الزيوت على بشرة المواليد الجدد

اقترحت دراسة جديدة أن وضع زيت الزيتون أو زيت دوار الشمس على جلد المولود الجديد قد يضره أكثر مما ينفعه، ووجدت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Acta Dermato-Venereologica أن وضع هذه الزيوت من شأنه أن يؤخر من تطور الحاجز الذي يمنع فقدان الماء ويحمي الطفل من الحساسية والعدوى.

وتأتي هذه النتيجة معاكسة ومغايرة لما تنصح به القابلات الأمهات الجدد من وضع الزيت على جلد الطفل الجاف، إلا أنه لوحظ مؤخراً زيادة أعداد الأطفال المصابين بالأكزيما eczema.

ومن أجل الوصول إلى مثل هذه النتيجة استهدف الباحثون 115 مولود جديد في الولايات المتحدة البريطانية، وتم تقسيمهم إلى ثلاث مجموعات كالتالي:

  1.  المجموعة الأولى: تستخدم زيت الزيتون
  2.  المجموعة الثانية: تستخدم زيت دوار الشمس
  3.  المجموعة الثالثة: لا تستخدم أي نوع من الزيوت.

وتجدر الإشارة إلى ان الأطفال في المجموعة الاولى والثانية تم وضع بضع قطرات من الزيت على جلدهم مرتين يومياً لمدة 28 يوماً.

وبعد أربعة أسابيع من التجربة، قام الباحثون بفحص بنية صفاحات الشحم  lipid lamellae structure الخاصة ببشرة الأطفال في المجموعات الثلاث. وتعتبر صفاحات الشحم لوحات دهنية تتواجد في الطبقة المتقرنة (Stratum corneum) وهي الطبقة الخارجية من الجلد، وتلعب دوراً هاماً في وظيفة الحاجز في الجلد.

ووجدوا بعد الفحص أن الأطفال في المجموعتين الأولى والثانية تأخر لديهم تطور صفاحات الشحم مقارنة بالأطفال في المجموعة الثالثة، أي من لم يستخدموا الزيت بأنواعه.

وأوضح الباحثون أهمية صفاحات الشحم كالتالي: "أن كانت وظيفة حاجز الجلد مثل الجدار المصنوع من الطوب، تكون صفاحات الشحم الداعم الذي يمسك الطوب بالجدار، وفي حال عدم تطورها بالشكل الكافي تظهر لدينا تشققات تسمح للمياه بالدخول وحتى الأجسام الغريبة".

بالتالي وضع الزيوت على جلد وبشرة الطفل من شأنها أن تمنع تماسك جلد الطفل وعدم تطوره بالشكل الكافي، مما يرفع من خطر إصابتهم بالأكزيما.

بالرغم من أن الأطفال الذين يضعون الزيوت يكون جلدهم أكثر رطوبة، إلا أن الباحثين أشاروا أن هذا السبب غير كافٍ وأن الخطر المرتبط به أكثر من فوائده.

وأكد الباحثون أنه حتى الان من غير الممكن إصدار توصيات حول استخدام زيت دوار الشمس أو زيت الزيتون على بشرة الأطفال، وأن هناك حاجة إلى القيام بمزيد من الأبحاث، وإلى ذلك الوقت، ينصح الأهالي بعد استخدام هذين النوعين من الزيوت على جلد المواليد الجدد.

نشرت من قبل - الثلاثاء,15ديسمبر2015