إمكانية استخدام المضادات الحيوية لعلاجات أخرى

تقوم عادة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية بالموافقة على انواع معينة من الدواء بهدف علاجات محددة، ولكن قد تكون هذه الادوية علاجا لأمراض مختلفة أيضاً.

إمكانية استخدام المضادات الحيوية لعلاجات أخرى

اكتشف باحثون في دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Proceedings of the National Academy of Sciences انه من الممكن ان بعض الادوية الموافق عليها مسبقا لعلاج بعض الحالات المرضية مثل الالتهابات المختلفة والسرطان بالامكان ان يتم تكييفها الى المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات العنقودية والسل.

حيث اقترح فريق الباحثين القائمين على الدراسة هذا الامر لان الادوية التي تمت دراستها تستهدف اكثر من نوع واحد من البكتيريا، بالتالي سيكون اصعب على الميكروبات ان تطور مقاومة لها.

واوضح الباحثون ان هذا الاكتشاف من شانه ان يكون فائدة عظيمة لتطوير مضادات حيوية جديدة بدلا من تلك التي فقدت كفاءتها في التعامل مع الجراثيم المختلفة.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور اريك اولدفيلد Eric Oldfield: "ان البكتيريا تستطيع التكييف وايجاد طرق مختلفة لضمان عدم قتلها، حتى وان تم مهاجمتها باهداف متعددة".

ووجد الباحثون ادوية حاصلة على موافقة ادارة الغذاء والدواء الامريكية في وقت سابق لديها فوائد اضافية الى جانب فوائدها الاصلية.

واعرب الباحثون عن انصدامهم بهذه النتيجة وساعدتهم ايضا، حيث سيكون بامكانهم التخلص من انواع مختلفة من البكتيريا من خلال هذه الادوية، الى جانب تطويرها واكتشاف ادوية ذات فعالية اكبر.

ويعمل الباحثون الان على دارسة اكبر عد ممكن من هذه الادوية من اجل تقييمها ومعرفة فوائدها الاضافية بهدف تطوير ادوية اخرى لصالح خدمة البشرية والحفاظ على صحة الانسان بوجه البكتيريا المختلفة، وبالاخص تلك التي تم اكتشافها جديدا والتي من المتوقع ان تكون مقاومة لجميع انواع المضادات الحيوية الموجودة والموافق عليها.

نشرت من قبل - الخميس,24ديسمبر2015