استرجاع الذكريات قبيل الوفاة- هل هي حقيقة؟

لطالما سمعنا أن شريط حياتنا سيمر أمامنا عند وفاتنا، ولكن هل هذا الاعتقاد صحيح؟

استرجاع الذكريات قبيل الوفاة- هل هي حقيقة؟

وجدت نتائج دراسة جديدة بأن استرجاع أحداث حياتنا قبيل وفاتنا قد يكون أمراً حقيقياً وليس مجرد خرافة تناقلناها.
حيث حاول الباحثون الكشف عن ذلك باستهداف أكثر من 260 شخصاً، ولاحظوا أن مناطق معينة في الدماغ تقوم بالاحتفاظ بالذكريات هي اخر ما يتعطل بعد توقف أعضاء الجسم عن العمل، لتتمكن من استعادة كل الأحداث الهامة التي مر بها الشخص في اللحظات الأخيرة قبل وفاته.
وأشار الباحثون إلى أن هذه الذكريات لا تكون مرتبة بالضرورة حسب التوقيت الزمني، بل بشكل عشوائي وغير مرتب، حيث يلعب الدماغ ألاعيب ويعرض هذه الذكريات بشكل غريب وغير مفهوم.
هذا وقد حيرت هذه النظرية العلماء والباحثون منذ زمن بعيد، ليقوموا بوضع نظريات تفسرها ولكنهم لم يتمكنوا أبداً من الوصول إلى نتائج دقيقة حول الموضوع، وهذا ما حاولت الدراسة الحالية القيام به.
عرض الباحثون على جميع المشتركين استمارات وطلب منهم الإجابة عن الأسئلة التي تحتويها، وأشار المشاركون إلى أنهم مروا باسترجاع للذاكرة والأحداث في مواقف كانت مميتة، وأن هذه الذكريات كانت عشوائية وليست بترتيب زمني معين، وأكدوا أن الإنسان يفقد في هذه اللحظات القدرة على تقدير الزمن والوقت.
وأوضح الباحثون أن هذه الظاهرة قد تكون ناتجة عن عمل متسارع لأجزاء الدماغ التي تقوم بالاحتفاظ بالذكريات، وأفادوا أن هذه المناطق لا تتأثر سريعاً بنقص الأكسجين والدم خلال الإصابات والحوادث، بمعنى أنها اخر أجزاء في الدماغ تحافظ على عملها عند الوفاة.
وصرح الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية (Consciousness and Cognition)  أن استرجاع الأحداث قبل الوفاة يعد أمراً شخصياً لكل فرد على حدة، ويجب التعمق في بحث أثره وطريقة عمله.

 

نشرت من قبل - الخميس ، 2 فبراير 2017