ما يقارب نصف مرضى الانفلونزا في العيادات حصلوا على مضاد حيوي

عرض الاستطلاع في مؤتمر أجري في سان دييجو، وبموجبه، فإنه "يشير إلى اي درجة يمكن القيام بارشاد أطباء، معالجين ومزودي خدمات صحية حول موضوع المضادات الحيوية"

ما يقارب نصف مرضى الانفلونزا في العيادات حصلوا على مضاد حيوي

يشير استطلاع أجري في الولايات المتحدة، أن الأطباء قاموا بوصف مضادات حيوية لحوالي نصف مرضى الانفلونزا. تم عرض نتائج الاستطلاع في مؤتمر أجري في مدينة سان-دييغو من قبل الجمعية الأمريكية للأمراض التلوثية (IDSA)، رابطة أطباء الإيدز والجمعيات الطبية للأوبئة والأمراض التلوثية لدى الاطفال (PIDS).

أفيد في إطار عرض نتائج الدراسة، أنه من بين عينة من 14487 مريضا ممن يعانون من أعراض الانفلونزا والذين توجهوا للعيادات التي لا تحتوي على اقسام تسرير بموسمين متتاليين مع  حدوث الأنفلونزا، سجلت المضادات الحيوية لـ 42٪. و قد كان 56٪ من تلك الوصفات ل" طيف واسع من المضادات الحيوية."

وفقا للاستطلاع، سجلت المضادات الحيوية بالطيف الضيق لحوالي %60 من الأطفال المرضى، مقابل حوالي %20 للمرضى البالغين.

نتائج البحث

قامت بعرض النتائج د. فيونا هافيرس (Fiona Havers)، من مركز رقابة ومنع الأمراض (CDC) في أطلنطا. وشددت د.هافيرس :" في حال كنت طبيبا تعمل في عيادة لا يوجد فيها قسم تسرير، نسبة كبيرة من مرضاك الذين يراجعونك خلال موسم الانفلونزا ممن هم بالفعل مصابين بالانفلونزا، سيحصلون على مضادات حيوية لا فائدة من ورائها".وأضافت أن النتائج تكشف " الى اي درجة يجب القيام بإرشاد الأطباء، المعالجين ومزودي خدمات الصحة بشأن موضوع المضادات الحيوية". وفق أقوالها ، " في حال جاء للعيادة، مثلا، مريض مصاب بالتهاب الشعب الهوائية الحاد ممنوع أن يوصف له Azithromycin. هنالك القليل جدا من المؤشرات المحددة التي تلزم الطبيب بوصف مضاد حيوي".

وقال الدكتور كريستوفر كرينش من جامعة ويسكونسن في المؤتمر: "للمضادات الحيوية احتمالات كبيرة  بأن تشمل الاثار السلبية  الجانبية، مثل مجموعة الماكرولايدات،  أو المضادات الحيوية التي تحتوي على بيتا لاكتام (beta lactam antibiotics) مثل الفانكومايسين، والتي هي  ادوية منتشرة جدا من حيث وصفها من قبل الأطباء للبالغين، مقارنة بوصفها للأطفال ".

تم جمع بيانات الاستطلاع  من العيادات والمدارس الطبية المرتبطة بكليات الطب والخدمات الصحية في واشنطن، تكساس، ميشيغان ، بنسلفانيا ويسكونسن،في موسمي الأنفلونزا الأخيرين. وقد كان المرضى الذين جاءوا للعيادات مع أعراض  التهابات  تلوثة حادة في الجهاز التنفسي. كافة مرضى الانفلونزا تراوحت  أعمارهم بين 6 أشهر أو أكثر. وقد اجروا الفحوصات المخبرية لتشخيص الأنفلونزا، في حين أن الأطباء والمعالجين في أربعة من العيادات الخمسة  التي فحصت "لم يكونوا على بينة من نتائج الاختبار."

تم تقسيم التقارير بشأن تسجيل المضادات الحيوية الفموية لعدة فئات: أدوية "الطيف الضيق" من المضادات الحيوية مثل البنسلين-Penicillin، الجيل الأول من عائلات السولفونوميدات-Sulfonamides والتتراتسكلينات (الحلقات الرباعية)، أدوية الطيف الواسع من البنسلين وأجيال 2-4 من مجموعات المضادات الحيوية تسفلوسبورينات-Cephalosporin، ميكروليدات-Macrolids، كفينولونات-Quinolones وكليندامايسين-Clindamycin.

لخمس من مجموعات المضادات الحيوية وصفت %89 من الوصفات، ولاثنين : أموكسيلين-Amoxicillin  وازيترومايسين -Azithromycinا - %77. بالنسبة للأخريات - أموكسيتسيلين-Amoxicilineا (%10) دوكسيتسيكلين-Doxycycline ا (%5) ولبفلوكستسين-Ofloxacin ا(%3).

وصفت المضادات الحيوية من الطيف الضيق لحوالي %60 من الأطفال المرضى، مقابل حوالي %20 من المرضى البالغين. وصفت المضادات الحيوية من الطيف الواسع مثل الميكروليدات لحوالي %50 من البالغين، وفقط لـ %20 من الأطفال من مرضى الانفلونزا.

حوالي نصف الوصفات وصفت لمرضى أظهروا أعراضا ثانوية مثل التهاب الجيوب الأنفية، التهاب الأذن الوسطى والتهاب الحلق.

أظهرت اختبارات لرصد الستربتوكوكوس-Streptococcus في موسم الانفلونزا الماضي في أربعة من المواقع الخمسة التي اخذت كعينة في الولايات المتحدة، أن %40 من المرضى الذين عانوا من التهاب الحلق تلقوا مضادا حيويا. بالنسبة لـ %43 من أولئك الذين حصلوا على مضادات حيوية وكانوا مشخصين كمصابين بالتهاب الحلق، اتضح بعدها أن الفحص الذي أجروه كان سلبيا لوجود الستربتوكوكوس.


 

 

نشرت من خالد صالح - الأربعاء,21أكتوبر2015