أشعة معينة قادرة على قتل البكتيريا دون تضرر خلايا الجلد

عقب العمليات الجراحية من الممكن أن يصاب المريض بالعدوى، ولكن هل من السهل حمايته من ذلك؟ إليكم ما وجدته الدراسة الجديدة.

أشعة معينة قادرة على قتل البكتيريا دون تضرر خلايا الجلد

استطاع باحثون في دراسة جديدة لهم من تطوير اشعة فوق البنفسجية لحماية المرضى الذين خضعوا للعمليات الجراحية من الإصابة بالعدوى، بالإضافة إلى التاكد من عدم إصابتهم بالسرطان نتيجة التعرض لهذه الأشعة.

وعادة عند الخضوع للعمليات الجراحية، وفي حال القيام بها في بيئة نظيفة ومناسبة، لا يحدث أي مضاعفات للمريض، أي لا يصاب بالعدوى والالتهابات أو أي ضرر في أنسجة الجسم لديه. ولكن وحتى في الوضع المثالي تصل نسبة إصابة هذا المريض بالالتهاب في موقع الجرح بنسبة تصل إلى 0.5- 10%، وللأسف يكون هذا المريض عرضة حوالي الضعف للوفاة مقارنة بمن لم يصاب بهذا الالتهاب.

وأشار الباحثون في الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية PLOS ONE أن العديد من التدخلات تمت لإيجاد حل لهذه المشلكة، إلا أن نجاحها كان محدوداً وذلك بسبب ارتفاع مقاومة المضادات الحيوية بشكل أساسي، لذا لجأ هؤلاء الباحثون إلى الأشعة فوق البنفسجية لإيجاد علاج للأمر.

تمتلك الأشعة فوق البنفسجية القدرة على القضاء على البكتيريا وحتى العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين MRSA، ولكن في المقابل، يرفع التعرض لهذه الأشعة من خطر الإصابة بسرطان الجلد للمريض و الطاقم الطبي أيضاً، بالإضافة إلى خطر تضرر العينين.

لذا عكف الباحثون على إيجاد طريقة تمكنهم من استخدام هذه الأشعة بهدف قتل البكتيريا وتجنب إصابة المرضى الذين يخضعون للعمليات الجراحية بالالتهابات والعدوى، وتقيهم أيضاً من خطر الإصابة بالسرطان.

بالتالي قام الباحثون بدراسة الأشعة التي تدعى far-UVC light وهي عبارة عن مجموعة ضيقة من الأشعة فوق البنفسجية مع طول موجة يصل إلى حوالي 200 نانومتر، واختار الباحثون هذه الأشعة لأنها لا تستطيع التغلغل إلى طبقة الجلد والعينين، الأمر الذي يجنب إصابتهم بأي مشاكل صحية، وأكد الباحثون أن هذه الأشعة تعتبر امنة الاستخدام على جسم الإنسان، ولكن تكون قادرة على محاربة البكتيريا.

وبينت نتائج التجربة التي قام بها الباحثون أن هذه الأشعة قادرة على قتل البكتيريا العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين MRSA تماماً مثل الأشعة فوق البنفسجية، وبالتالي بإمكانها أن تحمي المرضى من الإصابة بالعدوى والالتهابات بعد العمليات الجراحية، ولا تسبب الضرر للخلايا في الجلد، بمعنى لا ترفع من خطر الإصابة بسرطان الجلد.

ويأمل الباحثون في القيام بمزيد من الأبحاث والتجارب العملية حول هذا النوع من الأشعة وتأثيرها على الإنسان، بهدف استخدامها بالوقت القريب.

نشرت من قبل - الخميس,9يونيو2016