احذر من اضطرابات النوم فقد تسبب السكتة الدماغية!

إن الحصول على نوم كافي وبجودة عالية من الامور المهمة جداً والتي تضمن لنا التمتع بصحة جيدة، فماذا يحصل في حال الإصابة باضطرابات النوم؟ إليكم الإجابة!

احذر من اضطرابات النوم فقد تسبب السكتة الدماغية!

يعاني العديد من الأشخاص من اضطرابات النوم، والتي تؤثر بشكل كبير على صحة الإنسان سلباً، وهذا ما أشارت إليه الدراسة الحالية بأن هذه الإضطرابات ترفع من خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وتعيق الشفاء من هذه الحالة.

وعرفت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Neurology اضطرابات النوم بأنها مجموعة من الحالات التي تؤثر على القدرة الحصول على نوم جيد بشكل منتظم وكافٍ. إذ تتسبب هذه الإضطرابات حسبنا أشار الباحثون القائمون على الدراسة في ارتفاع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض النفسية والعضوية.

هذا  كانت قد أشارت دراسات سابقة إلى وجود علاقة ما بين اضطرابات النوم واحتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية، وبهدف الحصول على فهم أكبر حول هذه العلاقة قام الباحثون بإجراء تحليل لـ 29 دراسة مختلفة، كانت قد قيمت كيفية ارتباط اضطرابات النوم بالسكتة الدماغية والشفاء منها.

وقد شارك في هذا التحليل 2,343 شخصاً كانوا قد أصيبوا بأحد الأشكال التالية من السكتات الدماغية:

● السكتة الدماغية الإقفارية، والتي تحدث عندما يتوقف تدفق الدم إلى الدماغ.
● السكتة الدماغية النزفية، والتي تحدث عند تسريب شريان دماغي أو تمزقه.
● النوبة الإقفارية العابرة، المعروفة أيضا بالسكتة الدماغية الخفيفة، والتي تحدث نتيجة لانقطاع تدفق الدم عن الدماغ لمدة تقل عن الخمس دقائق.

ومن خلال التحليل، تبين أن 72% من مصابي السكتة الدماغية الإقفارية و 63% من مصابي السكتة الدماغية النزفية و 38% من مصابي النوبة الإقفارية العابرة كانوا يعانون من اضطرابات النوم المتعلقة بالتنفس، منها تقطع التنفس أثناء النوم.

ويذكر أن الباحثين قد وجدوا أيضا أن العديد من مصابي السكتات الدماغية كانوا مصابين أصلا بمثل هذه الاضطرابات، مما يشير إلى أن اضطرابات النوم تزيد من احتمالية الإصابة بالسكتات الدماغية.

وقد استخلص الباحثون من خلال ذلك إلى أن الدلائل المتوفرة إلى الان تشير، وبقوة، إلى أن اضطرابات النوم المتعلقة بالتنفس تزيد من احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية. كما وأنها، إن لم تعالج، فهي قد تفضي إلى إعاقة لا شفاء منها.

بدورها أشارت دلائل أخرى إلى أن اضطرابات النوم والاستيقاظ، منها الأرق وفرط النوم المستمر، تزيد أيضا من احتمالية الإصابة بالسكتة الدماغية وتؤذي عملية الشفاء، غير أن الدلائل على ذلك لم تكن بقوة تلك المتعلقة باضطرابات النوم المتعلقة بالتنفس.

وعلى الرغم من أن الية الربط بين اضطرابات النوم والإصابة بالسكتة الدماغية لم تعرف بشكل محدد، إلا أن أحد الأطباء المشاركين في التحليل المذكور أشار إلى أن النوم يعد عاملا مساعدا مهما للدماغ على أداء وظائفه، كما وأنه يساعد على الشفاء من السكتة الدماغية من خلال عمليات عصبية خاصة.

ليس هذا وحسب، بل إن للنوم العديد من الفوائد المهمة للصحة، وأهمها:

  • الوقاية من الإصابة بالسمنة
  • خفض خطر الإصابة بمرض السكري
  • يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب
  • يزيد من الخصوبة ويعزز الصحة الجنسية
  • يعزز الصحة النفسية ويقلل من الإكتئاب
  • يساعد في تعزيز عمل الجهاز المناعي.

 

نشرت من ويب طب - الاثنين,8أغسطس2016