الأطفال الذين ولدوا في الصيف أكثر صحة وطولاً

في أي شهر ولدت؟ هل أنت طويل القامة ام قصير؟ اكتشف الآن ماذا وجدت هذه الدراسة حول الشهر الذي ولدت فيه وطول قامتك وصحتك!

الأطفال الذين ولدوا في الصيف أكثر صحة وطولاً

كشفت دراسة بريطانية جديدة أن الأطفال الذين يولدون في فصل الصيف من المتوقع أن يصبحوا أشخاصاً أقوياء وأكثر صحة من غيرهم.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Heliyon أن السبب وراء ذلك قد يعود إلى تعرض الأمهات خلال فترة الحمل إلى فيتامين D المهم والمفيد للإنسان وصحته. بالتالي تدعم نتائج الدراسة الفرضيات القائمة بأن بيئة الرحم تؤدي إلى وجود اختلافات تؤثر في حياة الجنين في فترات لاحقة من حياته.

هذا وكانت قد أوضحت دراسات سابقة أن الفصل الذي يولد فيه الرضيع، مرتبط بتأثيرات مختلفة على صحة الطفل بسبب التعرض لفيتامين D في الرحم، وأضاف الباحثون في هذه الدراسة بأن الأنر يؤثر بشكل أساسي على الأمراض المتعلقة بالمناعة مثل مرض السكري من النوع الأول والتصلب المتعدد multiple sclerosis.

واعتقد الباحثون في الدراسة بأن النمو والتطور في الطفلولة مرتبطا بقوة الشخص وصحته لاحقا في الحياة، لذا عكفوا على دراسة تأثير الشهر الذي ولد فيه الطفل على وزنه عند الولادة وبداية سن البلوغ عن الإناث وطولهم عند البلوغ.

كيف جرت الدراسة وما هي نتائجها؟

من اجل التأكد من الفرضيات والنظريات التي وضعها الباحثون، استهدفت الدراسة حوالي 450,000 رجلا وإمراة. ووجدوا عدداً من النتائج المختلفة، والتي تمثلت فيما يلي:

  • الأطفال الذين ولدوا ما بين شهري حزيران June واب August  كانوا أكثر طولاً عند البلوغ وأكثر وزناً عند الولادة.
  • الإناث اللواتي ولدن ما بين شهري حزيران واب تأخر ظهور الحيض الأول لديهن، والذي يعتبر مؤشرا  على التمتع بصحة أفضل في فترة المراهقة.
  • الأطفال الذين ولدوا ما بين شهري كانون الأول December وشباط February  كانوا على عكش أولئك الذين ولدوا ما بين شهري حزيران واب، أي كانوا أقصر قامة وأقل وزناً عند الولادة ولاحظت الإناث اللاتي ولدن في هذه افترة ظهور الحيض لأول مرة لديهن في وقت مبكر.
  • الأطفال الذين ولدوا في فصل الخريف كانوا أكثر قدرة على تكملة المسيرة التعليمية الخاصة بهم والحصول على علامات اكاديمية عالية مقارنة بمن ولد في الصيف.

وأكد الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور جون بيري Dr. John Perry أن هناك حاجة إلى مزيد من العمل والبحث في هذا الموضوع لفهم الالية وراء هذه النتائج والتأثيرات. وقال: "نحن نرجح أن تكون النتائج معتمدة بشكل أساسي على التعرض لأشعة الشمس من قبل الأم الحامل وبالتالي الحصول على كميات أكبر من فيتامين D".

نشرت من قبل - الأربعاء ، 14 أكتوبر 2015