اقلع عن التدخين لتجنب الوباء الصامت!

يعتبر سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطانات انتشارا وفتكا في مرضاها، حيث أصيب بالمرض في عام 2012 وحسب احصائية منظمة الصحة العالمية 1،824،701 مريضا تقريبا حول العالم، وقتل حوالي 1،589،925 شخصا في نفس العام، ليكون بذلك المسبب الأول للوفاة بين أنواع السرطانات في العالم.

اقلع عن التدخين لتجنب الوباء الصامت!

يعتبر سرطان الرئة من أكثر أنواع السرطانات انتشارا وفتكا في مرضاها، حيث أصيب بالمرض في عام 2012 وحسب احصائية منظمة الصحة العالمية 1،824،701 مريضا تقريبا حول العالم، وقتل حوالي 1،589،925 شخصا في نفس العام، ليكون بذلك المسبب الأول للوفاة بين أنواع السرطانات في العالم. 

وبمناسبة شهر التوعية العالمي لسرطان الرئة، وجدنا أن هناك ضرورة ملحة للتعرف على عوامل الخطر للإصابة بسرطان الرئة، وأعراض الإصابة به، وكيفية تجنب الإصابة به. 

يصيب سرطان الرئة الرجال أكثر من النساء بشكل عام، إليكم الجدول المرفق لتوضيح أعداد الإصابات والوفيات لعام  2012 حول العالم:

الجنس عدد الإصابات عدد الوفيات
ذكر 1،241،601 1،098،702
أنثى 583،100 491،223

لكن لماذا يصيب الرجال أكثر من النساء؟ للإجابة على هذا السؤال، يجب علينا معرفة عوامل الخطر ومسببات الإصابة بسرطان الرئة أولا:

  • التدخين: يعتبر  التدخين من عوامل الخطر المهمة للإصابة بسرطان الرئة، كما أن التدخين يزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم والحنجرة وعدة سرطانات أخرى.
  • التدخين السلبي
  • غاز الرادون: وهو غاز عديم اللون والرائحة، ومشع، ويتكون من انحلال العناصر المشعة مثل اليورانيوم، والتي تتواجد في التربة والصخور وأماكن مختلفة وبمستويات متراوحة، وبإمكان غاز الرادون أن يتغلغل في الهواء والمياه. وهو يتواجد داخل المباني بشكل كبير، وبإمكانه الإلتصاق بالغبار ليتم استنشاقه عبر الرئتين، ليقوم بدوره بتدمير الشيفرة الوراثية DNA داخل الجسم.
  • مادة الاسبست: وهو مجموعة من المعادن التي تتكون بشكل طبيعي، وتتواجد هذه المادة في التربة والصخور، ويتم استنشاقها عبر الهواء لتدخل إلى الرئتين.
  • تلوث الهواء: حيث ان تلوث الهواء في المدن يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، ويشير الباحثون أن حوالي 5% من وفيات سرطان الرئة هي بسبب تلوث الهواء! كما ان وجود عادم الديزيل Diesel Exhaust، يزيد من خطر الإصابة بسرطان الرئة، وينتح هذا العازل من السيارات والحافلات وحتى المصانع.
  • مادة الزرنيخ في مياه الشرب: حيث وجد ان المناطق التي تحتوي مياهها على نسبة عالية من مادة الزرنيخ، انوا أكثر عرضة للإصابة بسرطان الرئة من غيرهم.
  • التاريخ العائلي.

نلاحظ اذا، ان الرجال معرضون للإصابة بسرطان الرئة بشكل أكبر من النساء، بسبب انتشار التدخين فيما بينهم بشكل أكبر، بالإضافة إلى تعرضهم لعادم الديزيل أكثر من النساء وذلك نتيجة طبيعة أعمالهم، والتي تتطلب قيادة الحافلات والعمل بالمصانع، بالتالي استشاق هذا العادم إلى جانب استشاقه للرادون والاسبست في الأماكن الأخرى! 

سرطان الرئة...الوباء الصامت

يعتبر سرطان الرئة الوباء الصامت، وذلك يعود إلى عدم ظهور أعراض المرض في مراحل مبكرة من الإصابة به، فهو يبقى مختبئا، حتى مراحل متأخرة! 

وتشمل أعراض الإصابة بسرطان الرئة:

  • سعال مستمر ومزمن
  • سعال مصحوب ببلغم دموي
  • ضيق نفس
  • أوجاع في الصدر
  • صفير عند التنفس
  • بحة في الصوت
  • فقدان بعض الوزن

وبما ان نسبة العلاج من سرطان الرئة ضئيلة، فإنه بالإمكان الوقاية منه قبل حدوثه، فالوقاية خير من قنطار علاج، ومن الممكن تقليل خطر الإصابة بسرطان الرئة من خلال:

  • التوقف عنن التدخين
  • الابتعاد عن المدخنين
  • اجراء فحص للكشف عن وجود غاز الرادون في المنازل
  • الحفاظ على نظام غذائي غني بالخضراوات والفواكه
  • تجنب شرب الكحول.

وبالتأكيد لا ننسى أن الفحوصات المنتظمة للكشف عن سرطان الرئة أمر بالغ الأهمية، وبالأخص لمن:

  • لديه تاريخ عائلي بالإصابة بالسرطان.
  • مدخن شره
  • جميع النساء والرجال في الفئة العمرية ما بين 55 و80 عاما.

ويعتبر الفحص الوحيد الموصى به لسرطان الرئة يدعى low-dose computed tomography، حيث يتم خلاله تصوير الجسم بالأشعة السينية x-ray واستخدام جرعات منخفضة من الاشعاعات.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 5 نوفمبر 2014