اكتشاف منطقة بالدماغ مسؤولة عن السعادة

أوضح العديد من الباحثين بان هناك منطقة محددة في الدماغ مسؤولة عن الشعور بالسعادة، وهذا ما اكتشفته هذه الدراسة اليابانية.

اكتشاف منطقة بالدماغ مسؤولة عن السعادة

أشار باحثون يابانيون بأنهم استطاعوا اكتشاف منطقة في الدماغ مسؤولة عن الشعور بالسعادة تدعى الطلل precuneus.

ووجدوا أن الشعور الأكبر بالسعادة كان مرتبطاً بحجم أكبر للطلل الأيمن، كما أن المشاعر الإيجابية الأخرى ووجود اهداف أكبر من حياة الفرد كان مرتبط أيضاً بزيادة حجم المنطقة.

وأوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Scientific Reports بأن الدماغ لديه درجة عالية من المرونة، بمعنى أنه من الممكن لخلايا الدماغ التغيير والتكييف من خلال أنواع مختلفة من النشاط والمشاعر التي يتعرض لها. وهذا يؤكد على ما وجدته الدراسات السابقة بأن التامل يساعد في زيادة منطقة الطلل في الدماغ بالتالي الشعور الأكبر بالسعادة.

ومن أجل التوصل إلى هذه النتيجة، استهدف الباحثون 51 مشتركاً من اليابان، كان معدل أعمارهم 23 سنة، وخضعوا لفحص التصوير بالرنين المغناطيسي، وطلب منهم ملء بعض الإستمارات لمعرفة مشاعرهم.

وقام الباحثون بالنظر في نتائج الفحص والاستمارات والربط فيما بينهم. ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • ارتبطت السعادة الذاتية بمشاعر ايجابية عديدة وهدف اكبر من الحياة.
  • كانت الماشعر السلبية مرتبطة بشعور أقل بالسعادة
  • الشعور بالسعادة الذاتية ارتبط بوجود حجم أكبر المنطقة اليمنى للطلل في الدماغ.
  • المشاعر الإيجابية الأخرى ارتبطت بحجم أكبر لمنطقة الطلل، في حين المشاعر السلبية ارتبطت بصغر حجم هذه المنطقة.

في المقابل، عقبت هيئة الخدمات الصحية القومية البريطانية NHS على الدراسة موضحة بان هناك عددا من المعيقات، تمثلت في:

  1.  قلة عدد المشتركين لمثل هذا النوع من الدراسات.
  2.  كانت أعمار المشتركين صغيرة، بمعنى انه يجب الحذر من تعميم النتيجة على الأعمار الأخرى المختلفة.
  3.  فئة المشتركين كانت جميعها من اليابانيين، بالتالي قد لا تنطبق هذه النتائج على جميع الجنسيات.
نشرت من قبل - الثلاثاء,24نوفمبر2015