الأدوية في رمضان: توصيات جديدة

إذا كنت من المرضى الذين لا يعرفون بعد كيف يستطيعون تعديل نظامهم العلاجي في رمضان ليتلاءم مع الصيام، فهذا الخبر لك.

الأدوية في رمضان: توصيات جديدة

أوصت هيئة الغذاء والدواء السعودية بإحداث تغييرات في مواعيد تناول الأدوية لمواءمة صيام شهر رمضان، مع مراعاة بعض القواعد الأساسية لدى تناول المضادات الحيوية.

وقد انقسمت التوصيات التي نشرتها الهيئة على حسابها على تويتر إلى قسمين، فبينما كان جزء منها موجهاً للمرضى الذين يتناولون الأدوية المختلفة، جاء الجزء الاخر منها موجهاً للمرضى الذين يتناولون المضادات الحيوية.

ونصت التوصيات عموماً على ضرورة إحداث بعض التغييرات في مواعيد تناول الأدوية، بالإضافة إلى ضرورة مراعاة بعض القواعد الأساسية عند أخذ المضادات الحيوية. وهذه كانت التوصيات الصادرة:

  1. على المرضى الذين يتناولون الأدوية تغيير مواعيد تناولهم للدواء، وذلك تبعاً للقواعد التالية:
    • إذا كان المريض يتناول دواءً يؤخذ مرة واحدة فقط يومياً، ينصح المريض أن يقوم بأخذ دوائه في رمضان عند الإفطار أو السحور.
    • إذا كان المريض يتناول دواء يؤخذ مرتين يومياً، ينصح المريض أن يقوم بأخذ جرعتي الدواء بحيث تكون الجرعة الأولى عند الإفطار والثانية عند السحور.
    • إذا كان المريض يتناول دواء يؤخذ 3-4 مرات يومياً، ينصح المريض في هذه الحالة باستشارة الطبيب ومحاولة العمل معه على تقليل الجرعات الدوائية واختصارها إلى جرعتين يتم أخذهما عند الإفطار والسحور، وذلك عبر إيجاد دواء مكافئ إن أمكن أو أي طريقة أخرى يراها الطبيب المعالج  مناسبة.
  2. في حال القيام بأخذ المضادات الحيوية، يجب مراعاة ما يلي:
    • على المريض إكمال مدة العلاج التي قررها له الطبيب، حتى وإن شعر المريض بتحسن قبل ذلك.
    • ينصح بعدم تناول المضادات الحيوية لعلاج الالتهابات الفيروسية، مثل البرد والإنفلونزا.
    • ينصح بعدم شراء المضادات الحيوية من الصيدلية دون وصفة طبية وبعد استشارة الطبيب والتأكد من أنه الخيار الأفضل للعلاج.

وقد قامت هيئة الغذاء والدواء السعودية بإصدار هذه التوصيات، حرصاً منها على أن يتمكن المريض من الصيام مع أقل ضرر على صحته ونظامه العلاجي، وذلك عبر تبني عادات جديدة ومواعيد جديدة عندما يتعلق الأمر بالأدوية الموصوفة أو المضادات الحيوية.

نشرت من قبل - الاثنين ، 5 يونيو 2017