الأطباء يكتشفون فراغاً في دماغ المريضة!

عانت هذه المريضة لسنوات عديدة من صعوبات في التعلم وتقدير المسافات، إلا أن الأطباء شخصوا حالتها بشكل خاطئ وأنها مصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز! اليكم حقيقة مرضها.

الأطباء يكتشفون فراغاً في دماغ المريضة!

كولي كوهين- Cole Cohen تبلغ من عمرها السادسة والعشرين إلا أنها حتى الان لا تستطيع القيام بعمليات الحساب البسيطة أو حتى معرفة ما اذا السيارة القادمة باتجهاها قرببة منها أم بعيدة!

وبعد معاناتها من صعوبات بالتعلم، عرضها والديها على الأطباء لتشخيص حالتها، وللأسف كان هذا التشخيص مغلوطاً! حيث شرح الأطباء لها ولوالديها بأنها مصابة باضطراب نقص الانتباه والتركيز ADD. وفي عام 2007، أستطاع طبيب من دولة بورتلاند الكشف عن حالتها من خلال اخضاعها إلى فحص التصوير بالرنين المغناطيسي- MRI scan، ليجد أن لديها ثقب بحجم حبة الليمون في دماغها.

وقامت كوهين بتوضيح ما حصل معها وما مرت به من معاناة من خلال كتاب لها تحت عنوان: "Head Case: My Brain and Other Wonders"، وجاء في الكتاب:
" في بادئ الأمر لم أفهم الصورة التي أمامي، ولكنني أعتقدت بانها لدماغي، ولاحظت وجود فراغاً كبيراً باللون الأسود، إلا أنني قلت لنفسي أن هذا الأمر لا يدعو للقلق"، وتابعت كوهين بكتابها سرد ما حدث: "قال لي الطبيب هذه صورة دماغك، أما هذا اللون الأسود فهو عبارة عن فراغ في دماغك!". 

وأوضح د.فولت أن كوهين تعاني من فراغ خلف الفص الجبهي من دماغها-frontal lobe، أي بكلمات أخرى أن السائل قام بدفع  الفص الجداري (Parietal lobe) إلى جهة اليمين تاركا الجهة اليسرة ضعيفة ومشوهة.

لذا كان على كوهين أن تعمل على تقوية دماغها، وذلك بهدف جعل عملية تبادل المعلومات تحصل من الجهة اليسرى إلى اليمنى.

وبالطبع هذا الامر ينطوي على انتباه شديد من كوهين إلى حالتها، فهي كما ذكرنا تعاني من صعوبات في التعلم كما أنها لا تستطيع التمييز ما اذا كانت السيارة قريبة منها أم بعيدة، مما ينطوي على خطر متزايد على سلامتها. وأشارت إلى أنها كانت أيضاً تواجه صعوبة بالغة في فهم خرائط جوجل Google Maps ولا تستطيع قراءتها، مما وضعها أمام مشاكل عديدة.

وأشارت كوهين أن تشخيص حالتها وفهمها ساعدها كثيراً في تخطي العقبات التي كانت أمامها، فهي الان تفهم ما يدور في دماغها.

وتجدر الإشارة إلى أن الفص الجداري هو المسؤول عن فهم الأرقام والمعلومات الحسية وحتى الأتجاهات وفهم المساحات وتقديرها.

نشرت من قبل - الأحد ، 24 مايو 2015