امتلاك عدد أكبر من الأطفال مرتبط ببطء شيخوخة الأمهات

لطالما ارتبط امتلاك عدد اكبر من الأطفال بتسريع عملية اليشخوخة بسبب السهر والتعب في تربيتهم، ولكن ما السر من وراء هذه الدراسة ونتائجها الجديدة؟

امتلاك عدد أكبر من الأطفال مرتبط ببطء شيخوخة الأمهات

بينت نتائج مفاجئة لدراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية PLOS One أن انجاب عدد أكبر من الأطفال يبطء الشيخوخة لدى المرأة.

حيث أشارت الدراسة بان النساء اللاتي يملكن عددا اكبر من الأطفال يكون التيلومير telomeres لديهن أطول من غيرهن من النساء، أي اللاتي يملكن عدداً أقل من الأطفال.

ويعتبر التيلومير القطعة النهائية من كل حمض نووي، ويساعد في حماية الكروموسومات من التضرر وبالأخص في عملية تضاعف الحمض النووي، ففي حال عدم وجود التيلومير يكون الإنسان معرض لفقدان المعلومات الوراثية الهامة مما ينتج عنه خلل كبير في عمل الخلايا وغيرها في الجسم.

فعند كل مرة تقوم بها الخلايا بالتكاثر يصبح التيلومير أقل طولا، حتى يصبح في نهاية المطاف قصيرا جداً وغير قادر على حماية الكروموسومات، مما يعرضهم لخطر التضرر وتكون بذلك الخلايا أكثر عرضة للشيخوخة بصورة أكبر.

ومن أجل التوصل إلى هذه النتيجة قام فريق الباحثين باستهداف 75 إمراة، وتقييم عدد الأطفال الذين ولدوا ما بين عامي 2000-2013، علماً أن الدراسة استمرت نحو 13 عاماً.

وفي بداية الدراسة حسب طول التيلومير من خلال أخذ عينات من اللعاب الخاص بهؤلاء النساء، كما تم فحص طول التيلومير أيضاً في نهاية الدراسة ولكن من عينة أخذت من منطقة الشدقية buccal.

ووجد الباحثون عددا من النتائج التي تمثلت في:

  • كل طفل إضافي يولد للمرأة كان مرتبطاً بزيادة حوالي 0.059 وحدة لطول التيلومير.
  • بقيت النتائج مماثلة بعد الأخذ بعين الاعتبار عددا من العوامل المختلفة مثل عمر المرأة ونمط الحياة المتبع.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور بابلو نيبومناسكي Prof. Pablo Nepomnaschy معلقاً: "تحليلاتنا تشير إلى أن الحصول على عدد أكبر من الأطفال من شأنه أن يبطئ الشيخوخة من خلال زيادة طول التيلومير".

وقد يكون التفسير وراء ذلك بسبب زيادة هرمون الاستروجين الذي يرتفع خلال فترة الحمل، والذي يعمل كمضاد أكسدة يحمي الخلايا من قصر التيلومير، كما قد تلعب البيئة الاجتماعية دوراً هاماً في موضوع الأطفال وزيادة عددهم، مؤثرة بذلك على شيخوخة النساء.

نشرت من قبل - الأحد ، 10 يناير 2016