ألعاب الأطفال في الأماكن العامة تحتوي على مادة الرصاص السامة

تعتبر مادة الرصاص المستخدمة في الدهان سامة وضارة بصحة الإنسان وبالأخص الأطفال، إلا أن هذه الدراسة كشفت عن تواجد المادة في أماكن لعب الأطفال، إليكم التفاصيل.

ألعاب الأطفال في الأماكن العامة تحتوي على مادة الرصاص السامة

وفقا لنتائج دراسة جديدة فإن الدهان المستخدم في الألعاب الخاصة بالأطفال والمستخدمة في الحدائق تحتوي على مستويات عالية من مادة الرصاص السامة، وهي أكثر بحوالي 40 مرة من المستويات الموصى بها.

وأوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Science of the Total Environment أن الأطفال أكثر الفئات تضرراً بمادة الرصاص، فهي تؤثر على تطورهم الجسدي والعقلي، حتى أن نسبة قليلة منه من شانها أن تلحق الضرر بهم.

هذا وقام فريق الباحثين بزيارة 15 منطقة ما بين شهري شباط ونيسان لعام 2015، لفحص أكبر عدد ممكن من الاماكن العامة من ضمنها البوابات والبريد وصناديق الهواتف العمومية ومرافق الحدائق، وذلك من خلال أخذ عينات من هذه المناطق، والتي وصل عددها إلى 272 عينة. وبين الباحثون أن الحد الأقصى المسموح به من هذه المادة في الولايات المتحدة الأمريكية يصل إلى 5,000 ميكروغرام/غرام.

ولاحظ الباحثون النتائج التالية:

  • وجدوا مادة الرصاص في 81% من العينات التي تم أخذها، حيث تراوح تركيز المادة ما بين 20- 389,000 ميكروغرام/ غرام mcg/g.
  • تجاوزت مادة الرصاص الحد المسموح به في 38% من العينات التي تم دراستها.
  • احتوت العينات المأخوذة من الجسور وصناديق الهواتف أكبر نسبة تركيز من مادة الرصاص.
  • وجد الباحثون مادة الرصاص في 20 عينة من أصل 26 أخذت من ألعاب الأطفال الموجودة في الحدائق العامة.
  • كانت مادة الرصاص موجودة في كل ألوان الدهان المستخدمة، إلا أن تركيزها كان أقل في اللون الرمادي والفضي والأبيض، وأعلى في البني والأحمر.
  • وجدت مادة الكروم Chromium أيضاً في 106 عينة، وهي مادة سامة أيضاً.

وبين الباحثون إلى ضرورة وجود توعية حقيقة للجميع حول مخاطر هذه المادة وبالأخص بسبب استخدامها في دهن الألعاب المتواجدة في الحدائق العامة، فبالرغم من احتواء بعضها على نسبة قليلة من مادة الرصاص والتي وصلت إلى 116 mcg/g، إلى أن النسبة وصلت في بعض الألعاب إلى 115,000 mcg/g.

وأكدوا أن الخطر يكمن في حال كان هناك اتصال مباشر بين أيدي الأطفال وهذه الألعاب، من ثم وضع الأيادي المتسخة في فمهم، بالتالي تعتبر أفضل وسيلة وقاية في هذا الموضوع هو التأكد من غسل الأطفال لأيديهم بعد اللعب في هذه الحدائق وقبل تناولهم الأكل، بالإضافة إلى غسل وتنظيم ألعابهم الخاصة التي رافقتهم إلى الحدائق.

نشرت من قبل - الاثنين ، 1 فبراير 2016