الالعاب النارية: قنابل موقوتة!

إليكم مخاطر الألعاب النارية وأثرها في حال عدم استخدامها بالطرق الصحيحة.

الالعاب النارية: قنابل موقوتة!

تكثر المناسبات في فصل الصيف، خصوصا عندما يتزامن مع شهر رمضان المبارك، ويليه العيد في طبيعة الحال ومن بعده موسم الأعراس، وغيرها الكثير من أعياد الميلاد. وكلها مصحوبة بالشعور العام بالسعادة في العطلة الصيفية، والى جانب كل هذه الاجواء السعيدة يقوم البعض في هذه المناسبات باطلاق الالعاب النارية والمفرقعات للإعلان عن فرحته وبهجته، في حين تكون هذه الالعاب مصدر ازعاج للأخرين. لكن ما هي مخاطر هذه الالعاب النارية؟ 

تسعى معظم دول العالم للحد من انتشار ظاهرة الالعاب النارية والمفرقعات بين المواطنين، وذلك حفاظا على صحتهم وسلامتهم، حيث تعتبر هذه الألعاب قنبلة موقوتة في أيدي مستخدميها من الكبار والأطفال بشكل خاص! وفي خطوات لمحاصرة هذه الظاهرة، قامت الحكومة الفلسطينية باصدار قوانين صارمة لعقاب كل من يبيع ويتعامل بالألعاب النارية، حيث تتراوح العقوبة بين دفع غرامة مالية وحتى السجن أحيانا. ويجرم القانون في دولة الأمارات ويعاقب ايضاً بالحبس والغرامة المالية كل من استورد وصدر وباع وتعامل واشترى ونقل وخزن الألعاب النارية والمفرقعات دون الحصول على التصريح اللازم لذلك. كما يتم تحديد الأوقات التي يسمح فيها بإطلاق الألعاب النارية والتي تختلف من دولة إلى أخرى.

الالعاب النارية والمفرقعات- خليط بالغ الخطورة

تصنع الالعاب النارية بالاساس من بودرة البارود، وهي خليط من الملح الصخري والكبريت والفحم. ويتم إضافة مواد كيميائية للألعاب من أجل الحصول على المؤثرات، ووضعها جميعها داخل غلاف، مع وجود صمامات للتأكد من عدم انفجارها إلى حين استخدامها. وتختلف المواد الكيميائية المضافة إلى الألعاب اعتمادا على نوعها (صواريخ، والمفرقعات التي تظهر أشكالا وردية وغيرهم).

كما تحتوي الالعاب النارية على الألمنيوم والحديد والزنك والمغنيسيوم، من أجل الحصول على الشرارات المتلألئة والإضاءة والألوان المختلفة.

استخدام الالعاب النارية!

لقد سمعنا كثيرا عن إصابات وأضرار وصل بعضها للخطيرة نتيجة الاستخدام الخاطئ للألعاب النارية، حيث تتركز الإصابات الناتجة عن الالعاب النارية في الوجه بالتحديد، من ثم في الأيدي، وغيرها الكثير من الاصابات، لتحول الفرح والابتهاج والاحتفالات إلى حزن ووجع للاطفال واهاليهم!

وللحد من هذه الإصابات عند استخدامكم للألعاب النارية:

  • لا تقوم بوضع الألعاب النارية في جيبك، خوفا من انفجارها بالخطأ.
  • يمنع أن يستخدم الأطفال الألعاب النارية إلا بمرافقة لأحد من الراشدين.
  • ارتدي القفازات حفاظا على سلامة يدك.
  • ابعدهم عم جسدك عند اشعالهم.
  • تجنب شراء الالعاب النارية المخصصة للمناسبات الكبيرة مثل الأعراس والمهرجانات، والتي تكون بحاجة إلى متخصص لاستخدامها، وتستطيع تميزيها من غلافها البني، حيث انها تشكل خطرا كبيرا على الأفراد العاديين.
  • لا تحاول إعادة اشعال والتقاط الالعاب النارية المستخدمة أبدا!
  • يمنع الاشارة أو توجيه الالعاب النارية باتجاه شخص اخر.
  • يمنع استخدام الالعاب النارية في المناطق المأهولة المكتظة الناس.

كما كانت قد أشارت دراسة سابقة، أعدت في عام 2010، عن أثر الدخان المنبعث من الالعاب النارية وأثرها على صحة الانسان وبالأخص مرضى الربو ومرضى القلب والأوعية الدموية! وأوضحت الدراسة إلى أن أثر هذا الدخان على الأشخاص السليمين، لا يزال غير معروفا حتى الان، ولكن من المؤكد أن استنشاق مستويات عالية من الجزئيات المعدنية المتواجدة في الدخان لا يمكن أن تكون جيدة، حتى وإن حدثت بضعة مرات في السنة!

نشرت من قبل - الخميس ، 17 يوليو 2014