دراسة تؤكد أن التمارين الرياضية تساعد في منع ألم الظهر

يعاني الكثير منا من ألم الظهر المزعج والمزمن، وبالرغم من كل الحلول التي نقوم بها إلا أن الألم يستمر، فماذا كشفت هذه الدراسة الجديدة حول الموضوع.

دراسة تؤكد أن التمارين الرياضية تساعد في منع ألم الظهر

يعتبر ألم الظهر من أكثر الالام الشائعة وصعبة العلاج، إلا أن هناك تمرين رياضي قد يكون فعالا في منع الاصابة به وتخفيف الالم الناجم عنه حسبما بينت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة University of Sydney.

وأوضحت الدراسة أنه يتوفر الان عدداً من الأمور التي يروج بأنها تساعد في تخفيف ألم الظهر والتخلص منه، لكنها بالحقيقة ليست فعالة أبداً، ومن أجل ذلك كان لا بد من دراسة الأمر والتوصل إلى نتائج تفيد مختلف الأشخاص.

بالتالي عكف الباحثون القائمون على الدراسة بمراجعة حوالي 23 تقريراً علمياً سابقاً من ضمنهم 21 تجربة مختلفة، ووجدوا أن في معظم الحالات قللت البرامج المنظمة للتمارين structured exercise programs خطر الإصابة بألم الظهر، كما ونجحت في تقليل عدد الأيام المرضية الخاصة بالموظفين بسبب ألم الظهر.

وتعتبر البرامج المنظمة للتمارين تلك التمارين التي تتم وفق برنامج محدد وبهدف معين، وليست فقط أي نشاطات يومية، ويتم تنظيم البرنامج عادة بالاستعانة واستشارة مختص بذلك.

كما وجدت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية JAMA Internal Medicine أن الخيارات الأخرى التي تهدف لتخفيف ألم الظهر غير فعالة، مثل الحزام المخصص للظهر أو بعض أنواع الأحذية.

وبين الباحثون أن هناك بعض الاختلافات في التجارب التي تمت دراستها بخصوص الطرق التي تساعد في تخفيف ألم الظهر، إلا أن التمارين ساعدت حقاً في تقوية عضلات الظهر ومرونتها، علماً أن هذه التمارين لم تركز فقط على العمود الفقري، بل الجزء السفلي والعلوي من الجسم أيضاً.

وطلب من المشتركين في التجارب القيام بجلسة أو اثنتين للتمارين الرياضية أسبوعياً لمدة ثمانية أسابيع إلى 18 شهراً، وكانت النتائج كالتالي:

  • ساعدت التمارين في تقوية العضلات والقدرة على التحمل
  • ساعدت في التحكم بالوزن
  • أبطأت التمارين الرياضية من الشيخوخة
  • قللت التوتر
  • انخفض ألم الظهر حوالي 25-33% لمن مارس البرامج المنظمة للتمارين.

وأكد الباحثون أن حوالي 80% من الأشخاص سيصابون بألم الظهر في حياتهم، إلا أن التمارين التي تخضع لبرنامج معين من شأنها أن تمنع الإصابة بألم الظهر لفترة أطول من الزمن.

لذا القيام بالنشاط الرياضي، بغض النظر عن نوع التمرين من شأنه أن يساعد حقاً في منع الإصابة بالألم لفترة أطول كما ويخفف منه أيضاً.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 13 يناير 2016