منظمة الصحة العالمية: الإنهاك الوظيفي عبارة عن مرض

إن كنت تعاني من الإنهاك الوظيفي والتعب، فحان وقت أخذ استراحة وقراءة هذا الخبر لما له من أهمية.

منظمة الصحة العالمية: الإنهاك الوظيفي عبارة عن مرض

اقرت منظمة الصحة العالمية (WHO) ان مشكلة الإنهاك الوظيفي اصبحت تصنف الان على اعتبار انها اضطراب، مثلها مثل الاضطرابات الاخرى التي تصيب الإنسان.

واشارت المنظمة بدورها ان الموازنة بين العمل والحياة العائلية والإجتماعية، يعد المفتاح الاساسي لحماية نفسك من الإصابة بهذا الاضطراب.

تعتبر مشكلة الإنهاك الوظيفي عالمية، هي شائعة جدًا، الامر الذي جعل منظمة الصحة العالمية تسلط الضوء عليها في اجتماعها الاخير، وهي تؤثر بشكل سلبي وجدي على الصحة النفسية للافراد.

واوضحت المنظمة، ان الإنسان يعتبر مصابًا بالإنهاك الوظيفي في الحالات التالية:

  • الشعور بالإنهاك وفقدان الطاقة
  • الشعور السلبي تجاه العمل والوظيفة الخاصة بك
  • انخفاض الكفاءة المهنية.

اما الاسباب الكامنة وراء شعورنا بالإنهاك الوظيفي، فهي عديدة ومتنوعة، إلا ان اهمها التكنولوجيا، واتصالنا الدائم بوظيفتنا، سواء عبر الجهاز المحمول او الهاتف، الامر الذي يجعل وظيفتك تسيطر على يومك وتفيكرك.

وللاسف فإن الانهاك الوظيفي، يعد مسؤولًا عن 120,000 حالة وفاة في الولايات المتحدة الامريكية، كما انه يزيد من العبء المالي على التدخلات الطبية، وذلك وفقًا لمنظمة الصحة العالمية.

تسليط الضوء على هذا الموضوع من قبل منظمة الصحة العالمية، من شانه ان يساعد في التقليل من هذه المشكلة ومعرفة اهمية الفصل بين حياتك المهنية والعائلية وضرورة الإجازات بعيدًا عن العمل.

نشرت من قبل رزان نجار - الخميس 30 أيار 2019