البنكرياس الصناعي قد يتوفر لمرضى السكري خلال عامين فقط!

لقد سمعنا في الآونة الأخيرة الكثير عن البنكرياس الصناعي لعلاج مرض السكري، ولكن هل سيرى النور قريباً؟

البنكرياس الصناعي قد يتوفر لمرضى السكري خلال عامين فقط!

يعاني مرضى السكري من الإصابة المزمنة بالمرض، إذ حتى يومنا هذا لم يتم تطوير أو اكتشاف إي علاج شاف له، لتبقى إدارة المرض الأمر الوحيد لتخفيف الأعراض، ولكن هل من الممكن أن يتغير هذا الأمر قريبا؟

هذا ما أكده باحثون في تقرير لهم، والذي أشار بإمكانية توفر بنكرياس صناعي خلال سنتين من الان لمرضى السكري من النوع الاول، والذي يعمل بشكل مستمر على مراقبة مستوى السكر بالدم وضخ الأنسولين عند الحاجة بشكل تلقائي.

إن الإصابة بمرض السكري بشكل عام لا يمكن علاجها تماماً والشفاء منها، فالسكري من النوع الأول على وجه الخصوص يحدث عندما تتوقف خلايا بيتا في البنكرياس من إنتاج الأنسولين، وهو الهرمون الضروري والمسؤول عن التخلص من الجلوكوز في الدم واستخدامه على شكل طاقة من قبل خلايا الجسم، بالتالي في حال توقف انتاج الانسولين، يرتفع مستوى الجلوكوز بالدم بشكل كبير.

لذا ومن أجل التحكم بمستوى الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري من النوع الأول، يجب عليهم أخذ جرعات كافية من الأنسولين سواء من خلال الحقن أو المضخات.

 

ولكن ما هي كفاءة هذه العلاجات في السيطرة على مستوى السكر؟

في ظل عدم وجود علاجات عديدة لمرض السكري من النوع الأول، تبقى هذه العلاجات الأفضل، ولكن بالطبع تختلف الجرعة من يوم لاخر، وذلك اعتماداً على النظام الغذائي المتبع في هذا اليوم، ومستوى النشاط الرياضي، وحساسية الأنسولين خلال فترة الحيض لدى المرأة.

هذا الأمر يزيد من عبء المريض من خلال الاستمرار في قياس مستوى السكر في الدم لديه، والتأكد من عدم ارتفاعه أو حتى انخفاضه عن المستوى الطبيعي، ولتحديد جرعة الانسولين المطلوبة تبعاً لذلك.

إن عدم القدرة على القيام بكل هذه الأمور بشكل مثالي، يضع صحة مريض السكري من النوع الأول بخطر للإصابة بمضاعفات المرض مثل أمراض القلب ومشاكل النظر.

ولهذا، حاول الباحثون إيجاد علاج جديد، وكان عن طريق زراعة خلايا بيتا سليمة بدل تلك المتضررة، إلا أن العملية الجراحية كانت صعبة، إلا أن الباحثون لم ييأسوا، وواصلوا بحثهم، ليتوصلوا إلى إمكانية زراعة بنكرياس صناعي لمرضى السكري من النوع الاول، والتي تساعد المرضى في مراقبة مستوى السكر باستمرار وضخ الأنسولين بشكل تلقائي، وهذا ما أوضحوه من خلال التقرير الذي نشر في المجلة العلمية Diabetologia.

 

إذا ما هو هذا البنكرياس الصناعي؟

يقوم الباحثون في الوقت الحالي بدراسة أكثر شكل من البنكرياس الصناعي، ففي وقت سابق، كشف باحثون عن بنكرياس صناعي بالإمكان التحكم به من خلال الهاتف الذكي، وتجري حالياً تجربتين للتأكد من مأمونية هذا الشكل.

ولكن وعلى الرغم من وجود أشكال عديدة للبنكرياس الصناعي، إلا أن جميعها تعمل بنفس المبدأ، إلا ان الاختلاف يكون في طريقة عمله.

وأكد التجارب المخبرية لهذا البنكرياس نجاحها على مرضى السكري من النوع الأول، كما أفاد المشتركين أن استخدام هذا البنكرياس الصناعي ساعدهم كثيرا في التحكم بأعراض المرض والسيطرة عليه ولكن بأقل جهد ممكن.

هذا ولا تزال الأبحاث والتجارب حول البنكرياس الصناعي قائمة، وذلك بهدف معرفة أثره على المدى الطويل، إذ تعتمد الموافقة على استخدام الجهاز على هذه النتائج.

حيث بدأت ادارة الغذاء والدواء الامريكية FDA بدراسة ومراجعة بعض التجارب حول البنكرياس الصناعي، وأشار المتخصصين أنه من المتوقع ان يتم الموافقة عليه خلال العام القادم، وقد يكون بالإمكان استخدام هذا البنكرياس الصناعي بالعيادات مع نهاية عام 2018.

مؤكدين بدورهم أن يعملون الان على التغلب والتخلص من المعيقات والمحددات للبنكرياس الصناعي، وليكون البديل الامثل عن مضخات الانسولين والحقن.

 

نشرت من قبل - الأحد,3يوليو2016