التأمل يساعد في التخفيف من الألم بدلاً من المسكنات

مع إصدار توصيات جديدة في الولايات المتحدة الأمريكية تشير بمحاولة تجنب تناول مسكنات الالام، انتشرت الدراسة التالية مقترحة حلاً بديلاً لهذه المسكنات، إليكم التفاصيل.

التأمل يساعد في التخفيف من الألم بدلاً من المسكنات

وجدت دراسة علمية حديثة نشرت في مجلة Journal of Neuroscience أن التأمل قد يكون وسيلة بديلة للقضاء على الألم والتخلص منه بدلاً من تناول مسكنات الالام.

فوفقاً للدراسة، يعاني حوالي 100 مليون أمريكي من الألم المزمن، وهذا الألم يكلف الدولة ما يقارب الـ 600 مليار دولار أمريكي سنوياً.

ولكن رغب الباحثون في إيجاد طريقة أخرى غير الأدوية لتخفيف الألم، فقاموا بالتحقق من قدرة التأمل على إنتاج المواد الافيونية - Opioids وبالتالي التقليل من الألم.

ومن أجل القيام بالدراسة استهدف الباحثون 78 شخصاً سليماً صحياً، وتم حقنهم بدواء نالوكسون (Naloxone) الذي يعمل على وقف عمل المواد الأفيونية التي تقلل الألم أو دواء الغفل Placebo، وتم تقسيمهم إلى أربع مجموعات علاجية على مدار أربعة أيام كالتالي:

  1.  المجموعة الأولى قامت بالتأمل وتناول دواء Naloxone
  2.  المجموعة الثانية تناولت دواء Naloxone فقط
  3.  المجموعة الثالثة: قامت بالتأمل وتناول دواء الغفل
  4.  المجموعة الرابعة: لم تقم بالتأمل وتناولت دواء الغفل.

وتم تعريض جزء من جلد المشتركين إلى حرارة مرتفعة جداً ليشعروا بالألم، ووجدوا أن المشتركين في المجموعة الأولى، أي من قاموا بالتأمل وتناولوا دواء Naloxone قل الألم لديهم بحوالي 24%.

وأكد الباحثون أن هذه النتائج مثيرة للإهتمام، فهي تعكس قدرة التأمل على تخفيف الألم بالرغم من عدم تناول مسكنات الألم، فهو قادر على ذلك من خلال استخدام ممرات وطرق مختلفة عن تلك المستخدمة في مسكنات الألم، بمعنى أن التأمل لا يعمل عن طريق نظام المواد الأفيونية في الجسم.

ولاحظ الباحثون أن الألم انخفض لدى المجموعة الثالثة التي قامت بالتأمل وتناول دواء الغفل بنسبة وصلت إلى 21%، في حين أن المشتركين الذين لم يقوموا بالتأمل ارتفع لديهم الشعور بالألم.

لذا وبعد هذه النتائج المثيرة يأمل فريق الباحثين الان العمل على تجربة أخرى بهدف التحقق من أثر التأمل على تخفيف الألم المزمن.

نشرت من قبل - الأحد,27مارس2016