التأمل يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع

ان التامل التجاوزي الذي يتضمن الجلوس بوضعية مريحة وإغلاق العينين لمدة عشرين دقيقة مرتين يومياً يساعد في تحقيق الراحة للعقل والجسم، ولكن ماذا أيضاً؟

التأمل يساعد في خفض ضغط الدم المرتفع

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية PLOS One أن التأمل التجاوزي يعمل على تحفيز جينات التي تنتج انزيم يدعى telomerase وهو مرتبط في خفض ضغط الدم المرتفع وخطر الوفاة.

كما وأشارت دراسات سابقة بأن التأمل يساعد في خفض الألم الجسدي الذي يشعر به الإنسان وحتى شيخوخة الدماغ. ووجد الباحثوت القائمون على هذه الدراسة الجديدة أن بإمكان التأمل خفض ضغط الدم المرتفع وخطر الإصابة بالنوبة والسكتة الدماغية وحتى الوفاة.

ووفقا لفريق الباحثين فإن التوتر ونمط الحياة والاختلال في التيلومير telomere كلهم عوامل تساعد في رفع خطر الإصابة بالرتفاع ضغط الدم وحتى أمراض القلب. هذا وتنبع أهمية التيلومير كونه يقع في نهاية الصبغيات وذلك بهدف حفظ المعلومات الوراثية الهامة في عملية تضاعف الحمض النووي.

كيف جرت الدراسة؟

استهدف الباحثون في دراستهم 48 رجلاً وإمرأة ذوات البشرة الداكنة، مصابين بارتفاع ضغط الدم، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين:

  1.  المجموعة الأولى: طلب من المشتركين فيها تعلم التأمل التجاوزي.
  2.  المجموعة الثانية: طلب منهم تحقيق أهداف من اجل تغيير نمط الحياة الخاص بهم، من ضمنه خفض وزنهم وكمية الملح المتناولة والقيام بالنشاط الرياضي المنتظم.

وبعد 16 أسبوعاً من بدء التجربة، كانت النتائج كالتالي:

  • زادت كفاءة عمل انزيم telomerase لدى كلا المجموعتين بالإضافة إلى انخفاض في ضغط الدم المرتفع.
  • لم يكن فروق في التغييرات ما بين المجموعتين.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور روبيرت شنيدير Dr. Robert Schneider معقباً: "النتجية التي تشير أن عمل الانزيم telomerase قد ازداد تعني بأنها مرتبطة بانخفاض ضغط الدم لدى الفئة الأكثر عرضة لذلك، مما قد يكون هناك مكانيكية من أجل خفض التوتر لدى الإنسان وتجنب الإصابة بأمراض القلب".

وأضاف الدكتور شنيدير: "هذه النتائج مشجعة وتساعد في عملية الحماية والوقاية، حيث تؤكد أن اتباع نمط حياة صحي وممارسة التأكل التجاوزي مرتبطان بصحة أفضل".

نشرت من قبل - الاثنين ، 7 ديسمبر 2015