التغيير المناخي يضر بصحة الأطفال!

يواجه العالم في الاونة الأخيرة التغيير المناخي الذي يؤثر على الإنسان والحيوان وحتى الثروة النباتية، إلا أن هذا البيان أوضح أن الأطفال هم الأكثر تضرراً، إليكم التفاصيل.

التغيير المناخي يضر بصحة الأطفال!

كشفت بيان صادر عن الاكاديمية الأمريكية لطب الأطفال  American Academy of Pediatrics (AAP) أن على أطباء الأطفال إظهار المزيد من القلق فيما يخص التغيير المناخي الذي يؤثر بدوره على الاطفال وصحتهم. 

حيث أوضحت الدراسة بان موجات الحر الشديدة والتغيرات المناخية المتطرفة وغيرها من الاثار الناتجة عن تغير المناخ تضع الأطفال في خطر كبير للإصابة بامراض مختلفة، وبالأخص للرضع والأطفال الذين يلعبون خارجاً.

وحث القائمون على البيان جميع الأطباء وصناع القرار بحل هذه الأزمة الحقيقية من اجل حماية الأطفال، وأشارت رئيسة الأكاديمية الدكتورة ساندرا هاسينك Sandra G. Hassink بأن من حق كل طفل التمتع ببيئة امنة وصحية، إلا أن التغيير المناخي يشكل خطرا صحياً لجميع الأطفال حول العالم".

ويركز البيان على بعض النقاط الأساسية التي تتمثل في:

  • هناك توافق كبير بين المؤسسات العلمية وعلماء المناخ بأن التغيير المناخي جاء نتيجة لعوامل عديدة من الأنشطة والأفعال البشرية.
  • أشارت منظمة الصحة العالمية بان 88% من الأمراض الناجمة عن التغيير المناخي تصيب الأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنوات.
  • التغيير المناخي يشكل خطرا على صحة وسلامة الإنسان وبالأخص الأطفال.
  • عدم القدرة على اتخاذ القرارات الحقيقية والفعلية الفورية يمكن ان يظلم الأطفال جميعهم.

وأوضح البيان بان الأطفال الأكبر ضررا بالتغيير المناخي والكوارث الطبيعية الناجمة عنها مثل الفياضانات والعواصف، حيث يكونون أكثر عرضة للإصابة والوفاة وحتى الضياع في مثل هذه الكوارث، كما ان التغيير المناخي ارتبطت بانتشار العديد من الامراض المختلفة مثل مرض لايم  Lyme disease.

وأشار البيان إلى أهم المعلومات التالية:

  • الرضع الأقل من عام واحد يتأثرون بشكل كبير بالتغيير المناخي وتزيد الوفيات فيما بينهم، وكانت قد أشارت دراسة سابقة بأن التغيير المناخي يرفع الوفيات بين الرضع الإناث بحوالي 5.5% بيما لدى الذكور فترتفع النسبة بحوالي 7.8%.
  • التغيير المناخي يؤثر على عدد من الأمراض التي تصيب الأطفال حول العالم مثل الملاريا ومرض لايم.
  • ارتفعت أعداد الوفيات بين طلاب المدارس ولاعبي كرة القدم في الولايات المتحدة الأمريكية بسبب ضربة الحرارة heat stroke من عام 2000- 2010 من 15 حالة وفاة إلى 29 حالة.
  • ارتفعت نسبة الإصابة باضطراب الكرب التالي للرضح (PTSD - Post traumatic stress disorder) لدى الأطفال وذللك بعد مواجهتهم للكوارث الطبيعية الناتجة عن التغيير المناخي.
  • يتأثر أطفال الدول النامية بالتغيير المناخي بشكل اكبر مقارنة مع الأطفال في الدول الأخرى.
  • بحلول عام 2030 يتوقع ان ترتفع الوفيات ما بين الاطفال دون الخامسة عشر من عمرهم بسبب أمراض ينتج عنها الإسهال وترتبط بالتغيير المناخي.

ومن هنا تنبع اهمية وضرورة القيام باتخاذ خطوات فعلية وجذرية لحماية الأطفال على وجه الخصوص من التغيير المناخي.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 28 أكتوبر 2015