التوتر في الطفولة قد يصيبك بالسكري وأمراض القلب لاحقا!

يؤثر التوتر على صحة الإنسان سلباً في كثير من الأحيان، حتى أن التوتر في مرحلة الطفولة من شأنه أن يؤثر عليكم مستقبلاً، إليكم ما وجدته هذه الدراسة الجديدة.

التوتر في الطفولة قد يصيبك بالسكري وأمراض القلب لاحقا!

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية American College of Cardiology أن الأطفال الذين يعانون من مستويات عالية من التوتر قد يكونون بخطر كبير للإصابة بكل من مرض السكري وأمراض القلب لاحقا في حياتهم.

وأشار الباحثون ان التوتر يؤثر بشكل سلبي على صحة الإنسان، كما أنه مسؤول عن 60% تقريباً من الامراض التي تصيب الإنسان، ولكن لم يكن من المعروف إن التوتر في مراحل مبكرة من عمر الإنسان قد تترك اثارها عليه لاحقاً.

ومن أجل بحث أثر هذه العلاقة، استهدف الباحثون أكثر من 7,000 شخصاً، علماً أن جميع المشتركين ولدوا في نفس الأسبوع، وتم تتبعهم لفترة 45 عاماً، حيث تم جمع معلومات حول التوتر والصحة النفسية الخاصة بعم في عمر السبع سنوات، والإحدى عشر والسادسة عشر والثالثة والعشرين والثالثة والثلاثين وصولاً إلى الثانية والأربعين من عمرهم. 

وعند بلوغ المشتركين الخامسة والأربعين من عمرهم، قام الباحثون باخضاعهم لفحص ضغط الدم، وأخذت عينات من الدم أيضاً، ووجدا الباحثون عدداً من النتائج، والتي كانت كالتالي:

  • كان خطر إصابة الأشخاص الذين تعرضوا للتوتر في مراحل مبكرة من حياتهم بمرض السكري وأمراض القلب أكبر من غيرهم.
  • ترك التوتر في مراحل مبكرة من حياة المشتركين أثراً سلبياً عليهم وبالأخص في الإصابة بمرض السكري وأمراض القلب، مقارنة مع الذين عانوا من الوزن الزائد او السمنة في مرحلة الطفولة.
  • ان التعرض للتوتر في مرحلة الطفولة وسن البلوغ يرفعان من خطر الإصابو بالسكري وامراض القلب في مراحل لاحقة من عمر الشخص.

وعلق الباحثون أن الوضع الاجتماعي الخاص بعائلة الطفل تساعد في زيادة التوتر او خفضه، لذا من المهم الاهتمام بهذا الأمر منذ الصغر حتى لا يصاب الطفل بالسكري أو أمراض القلب عند الكبر، فتأثير التوتر بعيد المدى، فالوقاية منذ الصغر هي الأفضل.

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 29 سبتمبر 2015