التوتر يرفع من خطر الإصابة بالزهايمر لدى كبار السن

يصاب العديد من كبار السن بالتوتر في هذه المرحلة العمرية، لتؤثر بدورها على صحتهم ككل وبالأخص العقلية، فماذا وجدت هذه الدراسة؟

التوتر يرفع من خطر الإصابة بالزهايمر لدى كبار السن

إن الشعور بالتوتر يرفع خطر إضعاف التطوير الإدراكي لدى كبار السن، والذي من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة بمرض الزهايمر، وذلك حسبما أوضحت نتائج هذه الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة العلمية Alzheimer Disease & Associated Disorders.

ولذا درس الباحثون القائمون على الدراسة العلاقة ما بين التوتر المزمن والإصابة بفقدان الذاكرة المرتبط بالاضطراب الادراكي المعتدل (Mild Cognitive Impairment - MCI)، وذلك من خلال استهداف 507 شخصاً فوق السبعين من عمرهم ويقطنون في مدينة نيويورك، وتم متابعتهم لفترة وصلت إلى ثلاث سنوات ونصف تقريباً.

وخضع الباحثون إلى عدة اختبارات وفحوصات مخبرية وأخرى تخص الأعصاب، إلى جانب النظر في التاريخ الطبي للمشتركين ونمط حياتهم اليومي ونشاطاتهم، وقاموا باستخدام ما يعرف بمقياس إدراك التوتر Perceived Stress Scale (PSS).

ويقوم هذا المقياس بقياس التوتر خلال الشهر الماضي من خلال صعوبات الحياة وربطها مع الأحداث النستقبلية وحالات أخرى، وتتراوح نتائج هذا المقياس من 0-56 درجة، علماً أن الدرجات الأعلى تمثل توتر أكبر.

ووجد الباحثون انه كلما زاد التوتر لدى المشتركين ارتفع خطر إصابتهم بفقدان الذاكرة المرتبط بالاضطراب الادراكي المعتدل، فلكل خمس درجات إضافية في مقياس ادراك التوتر ارتبطت بزيادة الإصابة بفقدان الذاكرة بحوالي 30%.

من ثم قسم المشتركين إلى خمس مجموعات اعتمادا على نتائجهم بمقياس إدراك التوتر، وترواحت هذه المجموعات من التوتر الكبير وصولاً إلى توتر منخفض.

وأوضح الباحثون ما يلي:

  • المشتركون في المجموعة الاولى (المصابين بتوتر كبير) كانوا أكثر عرضة بمرتين ونصف بفقدان الذاكرة المرتبط بالاضطراب الادراكي المعتدل أكثر من مشتركي المجموعة الأخيرة (الذين يعانون من أقل توتر).
  • المشتركون في المجموعة الأولى كانوا أكثر من الإناث، وأقل تحصيل أكاديمي، وأكثر اصابة بالاكتئاب. 

ولاحظ الباحثون أن الاكتئاب مرتبط أيضاً بدوره في التوتر والإدراك المعرفي وحتى الإصابة بمرض الزهايمر، إلا أنه لم يؤثر على العلاقة ما بين التوتر وفقدان الذاكرة المرتبط بالاضطراب الادراكي المعتدل. كما بين الباحثون أن وجود جين معين يدعى APOE يرفع من خطر الإصابة بالزهايمر.

وأخيراً أكد الباحثون أن علاج التوتر لدى كبار السن والسيطرة عليه من شأنها أن تؤخر أو حتى تمنع الإصابة بالزهايمر.

نشرت من قبل - الاثنين ، 14 ديسمبر 2015