استخدام المواصلات العامة بدلا من السيارات في الذهاب للعمل أفضل للصحة

كيف تتوجهون إلى العمل يوميا؟ هل باستخدام السيارة الخاصة أم المواصلات العامة أم المشي؟ إذا إليكم الدراسة التالية التي ستشرح لكم ما الأفضل بذلك!

استخدام المواصلات العامة بدلا من السيارات في الذهاب للعمل أفضل للصحة

كشفت دراسة جديدة عرضت في مؤتمر American Heart Association's Scientific Sessions 2015 أن استخدام وسائل النقل العامة بدلاً من قيادة السيارة من شأنها أن تقلل من خطر الإصابة بكل من ضغط الدم المرتفع والسكري وحتى الوزن الزائد.

واشارت الدراسة بان هذه الأمراض تعتبر من عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب أيضاً، وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور هيساكو تسوجي Dr. Hisako Tsuji: "بالرغم من أن ممارسة التمارين الرياضية تلعب دورا كبيرا في الحد من الإصابة بضغط الدم المرتفع والسكري والسمنة، إلا أن طريقة التنقل إلى العمل تؤثر على ذلك أيضاً".

ومن أجل توضيح هذا الأمر استهدف الباحثون 5,908 شخصاً بالغاً من اليابان، تراوحت أعمارهم ما بين 49- 54 عاماً. وخضع المشتركون إلى فحوصات طبية في عام 2012 بالإضافة إلى طرح السؤال الرئيسي عليهم: كيف تتوجهون إلى العمل يومياً؟

وقام الباحثون بتقسيم المشتركين إلى ثلاث مجموعات:

  1.  المجموعة الأولى: يستخدمون المواصلات العامة في الذهاب إلى العمل، مثل القطار والباص.
  2.  المجموعة الثانية: يذهبون إلى العمل مشياً أو باستخدام الدارجات الهوائية.
  3.  المجموعة الثالثة: من يذهبون إلى العمل باستخدام سياراتهم الخاصة.

ولاحظ الباحثون أن الرجال أكثر استخداما لسياراتهم الخاصة أثناء الذهاب إلى العمل، في حين أن النساء استخدمن المواصلات العامة او المشي أو الدراجات الهوائية لذلك، ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • من استخدم وسائل النقل العامة كانت فرص اصابته بالوزن الزائد أقل بحوالي 44% ممن استخدموا سياراتهم الخاصة.
  • قلت نسبة إصابة من استخدم وسائل النقل العامة بالسكري 34% تقريباً، كما انخفض خطر اصابتهم بضغط الدم المرتفع بحوالي 27% مقارنة مع من استخدم سيارته الخاصة في الذهاب إلى العمل.
  • انخفض خطر الإصابة بكل من السمنة وضغط الدم المترفع والسكري لمن استخدم وسائل النقل العامة بشكل أكبر ممن ذهب مشياً أو باستخدام الدراجة الهوائية إلى العمل.

وأوضح الباحثون أن السبب في ذلك يكمن في أن المسافة التي يقطعها الموظف مشياً للوصول إلى وسائل النقل العام ذهابا وإيابا من العمل تكون اطول ممن يمشون المسافة كاملة في معظم الأحيان، وقال الدكتور تسوجي معلقاً: "ان كانت الطريق تستغرق 20 دقيقة أو أكثر مشياً على الأقدام للوصول إلى مكان العمل، يستبدلها الموظفين في اليابان بوسائل النقل العامة او سياراتهم الخاصة".

وعقب الباحثون بان على الموظفين الأخذ بالاعتبار التوجه إلى العمل باستخدام وسائل النقل العامة بدلا من سياراتهم الخاصة، باعتبار ذلك جزءاً من التمارين الرياضية اليومية التي عليهم أن يمارسونها.

وأكد الباحثون انه وبالرغم من وجود معيقات بالدراسة، ومن أهمها أن جميع المشتركين من اليابان، وبالأغلب هم أقل وزناً من الأخرين، إلا أن هذه النتائج من شأنها ان تكون صالحة للجميع دون استثناء.

 

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 10 نوفمبر 2015