الجلوس المطول مسؤول عن آلاف الوفيات سنوياً

لطالما عرفنا مضار الجلوس المطول على صحة الإنسان، إلا أن هذه الدراسة كشفت أن الجلوس مسؤول عن عدد كبير من الوفيات في 54 دولة مختلفة، إليكم التفاصيل

الجلوس المطول مسؤول عن آلاف الوفيات سنوياً

كشفت نتائج دراسة علمية حديثة أن الجلوس المطول مسؤول عن عدد كبير من حالات الوفاة في 54 دولة مختلفة حول العالم.

وأوضحت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية American Journal of Preventive Medicine أن الجلوس لأكثر من ثلاث ساعات يسبب العديد من الإصابات بالمشاكل الصحية المختلفة التي تؤدي إلى وفاة 3.8% من مجموع الوفيات في 54 دولة مختلفة، أي ما يزيد عن 430,000 حالة وفاة.

وبين الباحثون القائمون على الدراسة أنه بالإمكان زيادة معدل العمر المتوقع للإنسان بما معدله 0.2 عاماً عن طريق خفض ساعات الجلوس إلى ما دون الثلاث ساعات.

حيث قال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور لياندرو ريزيند Leandro Rezende أن الأمريكيين يقضون ما معدله 13 ساعة جلوس يومياً، من ضمنهم 7.5 ساعة تقريباً في المكتب، وأضاف ان هذا الأمر مرتبط بارتفاع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة مثل امراض القلب والسكري والسرطان وحتى الوفاة المبكرة.

هذا وقام الباحثون بتحليل بيانات أكثر من 1.1 مليار شخصاً ما بين عامي 2002 و2011 في 54 دولة مختلفة، وذلك بهدف تقييم مخاطر الجلوس المطول على صحة المشتركين.

ولاحظ الباحثون ان الجلوس لأكثر من ثلاث ساعات يومياً كان السبب في وفاة 3.8% من الأشخاص جراء إصابتهم بأمراض مرتبطة بالجلوس، وكان تأثيره الأكبر في الدول التي تقع في غرب المحيط الهادي.

كما وجد الباحثون أن تقليل ساعات الجلوس ولو لوقت قليل يترك أثارا إيجابية على صحة الإنسان، وذلك من خلال زيادة العمر المتوقع له بمعدل وصل إلى 0.2 عاماً، بغض النظر عن المجهود البدني والرياضي الذي يحققه هذا الشخص.

ويعتقد الباحثون أن هذه الدراسة توفر دلائل إضافية ومؤكدة على أن الجلوس المطول يضر بالصحة بشكل كبير، في حين أن خفض عدد ساعات الجلوس قد يساعد الأشخاص في العيش لفترة أطول والتمتع بصحة أفضل، فالجلوس من شأنه أن يكون المفتاح للحياة الصحية، حيث أن التقليل من ساعات الجلوس واستبدالها بالرياضة سيترك اثارا ايجابية عديدة على صحة الإنسان.

نشرت من قبل - الاثنين ، 28 مارس 2016