الجلوس المطول يسرع من عملية الشيخوخة

من المعروف أن الجلوس المطول مضر جداً بالصحة، ولكن ما هي آخر الأبحاث حول الموضوع؟

الجلوس المطول يسرع من عملية الشيخوخة

بينت نتائج دراسة جديدة أن الجلوس المطول يؤدي إلى تسارع عملية الشيخوخة بشكل كبير مقارنة مع ممارسة النشاطات البدنية، حيث وجد الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية (American Journal of Epidemiology) أن الأشخاص الذين قضوا معظم وقتهم جالسين، أي لعشر ساعات في اليوم أو أكثر، كانوا أكثر عرضة للشيخوخة السريعة مقارنة بالاخرين.
وأوضح الباحثون أن الأشخاص الذين يقضون يومهم في الجلوس، تختلف لديهم القطة النهائية من الحمض النووي (Telomere) عن الاخرين، والتيلومير أو القطعة النهائية عبارة عن قبعة تقع في نهاية الحمض النووي (DNA ) وظيفتها حماية الكروموسومات من الشيخوخة المبكرة.
وبناء على هذه النتائج، أصدر الأخصائيون البريطانيون توصية بضرورة عدم إبقاء كبار السن جالسين طوال الوقت، وأن عليهم المشي والوقوف لمدة 20 دقيقة يومياً على الأقل. في حين أن توصيات الحكومة البريطانية الحالية تشير إلى ضرورة القيام بـ 150 دقيقة من النشاط الرياضي المعتدل اسبوعياً لكبار السن.
وأكد الباحثون أن خلايا جسم الإنسان تشيخ بصورة أسرع بكثير في حالات السكون والكسل، بمعنى أن العمر الزمني للإنسان لا يوافق دائما عمره البيولوجي. واستنتج الباحثون من هذه الدراسة أن هناك أهمية كبيرة للبدء بالنشاط الرياضي في سن مبكرة والاستمرار في هذا النظام حتى الوصول إلى سن الثمانين.
ومع التقدم بالعمر بشكل طبيعي تقصر قطعة التيلومير من الحمض النووي، إلا أن اتباع نظام حياة صحي يقلل من تسارع هذه العملية. وكانت دراسات علمية سابقة قد ربطت ما بين قصر التيلومير وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكري وبعض أنواع السرطانات الرئيسية.
ونصح الباحثون الجميع بالوقوف بعد كل 20 دقيقة من الجلوس المتواصل والمشي مدة حوالي 2- 3 دقائق. (رياضة المشي مفيدة للكبار بالسن!)

 

نشرت من قبل - الجمعة ، 20 يناير 2017