الجلوس المطول قد يصيبك بمرض الكبد الدهني!

نظراً لنمط الحياة المتبع، أصبح الجلوس يحتل معظم يومنا، ويهدد صحتنا ويصيبنا بالعديد من المشاكل الصحية، من ضمنها الكبد الدهني!

الجلوس المطول قد يصيبك بمرض الكبد الدهني!

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية  Journal of Hepatology عن وجود علاقة ما بين الجلوس المطول وارتفاع خطر الإصابة بمرض كبد دهني لا كحولي nonalcoholic fatty liver disease.

وأشار الباحثون أن الجلوس المطول يعني وجود وقت طويل من الراحة، أي لا يقوم الشخص بعمل أي مجهود لزيادة حرق الطاقة عن حد الاسترخاء، وللأسف ممارسة التمارين الرياضية المتوسطة لا يستطيع عكس هذه العلاقة.

هذا وكانت قد أكدت دراسات سابقة على أن الجلوس المطول مرتبط برفع خطر الإصابة بعدد من الأمراض الصحية مثل السمنة والسكري وارتفاع ضغط الدم، وحتى امراض القلب والسرطان.

ومن أجل تحديد العلاقة، درس الباحثون أثر الجلوس المطول وممارسة النشاط البدني والإصابة بمرض كبد دهني لا كحولي باستهداف ما يزيد عن 140,000 شخصاً في منتصف اعمارهم، ووجد الباحثون ما يلي:

  • 35% من المشتركين أصيبوا بمرض كبد دهني لا كحولي.
  • ارتبط تقليل فترة الجلوس وزيادة النشاط البدني معاً، بانخفاض خطر الإصابة بمرض كبد دهني لا كحولي.

وقال الباحثون بهذا الصدد أن نتائجهم تشير إلى أهمية تقليل فترة الجلوس من أجل تشجيع ممارسة النشاط لبدني، وخفض خطر الإصابة بالأمراض الصحية المختلفة ومن بينهم مرض كبد دهني لا كحولي.

وعلق الباحثون أن الرسالة واضحة، وهي أن مقاعدنا تقتلنا وتهدد صحتنا، حيث أن أجسامنا صممت لتتحرك، بالتالي ارتفاع خطر اصابتنا بأمراض عديدة ليس بالأمر المفاجئ، ولكن يجب القيام بخطوات جدية من اجل تقليل فترات الجلوس والحفاظ على صحتنا.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 16 سبتمبر 2015