الحاسوب يبطئ من آثار الشيخوخة على الدماغ

يفقد الدماغ مع التقدم بالعمر قدراته الإدراكية والمعرفية، ولكن بالإمكان الحد من هذا الأمر من خلال استخدام الجهاز الحاسوب مثلا! إليكم ما وجدته الدراسة التالية.

الحاسوب يبطئ من آثار الشيخوخة على الدماغ

بينت نتائج دراسة جديدة أن استخدام جهاز الحاسوب قد يترك اثاراً إيجابية على الإنسان مع تقدمه بالعمر، حيث من شأنه أن يبطئ من اثار الشيخوخة على الدماغ ويقلل من فقدان القدرات الإدراكية والمعرفية.

فمع التقدم بالعمر يتراجع عمل الدماغ بصورة طبيعية، ويظهر ذلك جلياً من خلال تقلص حجم الدماغ وحدوث تغييرات في الخلايا والأوعية الدموية المتواجدة في المنطقة، لذا يرتفع خطر الإصابة بالسكتات الدماغية والخرف وغيرها من الأمراض التي تصيب الدماغ.

هذا التغير يؤثر على الجميع، مع وجود اختلافات فردية، وهو ما دعا الباحثين والعلماء للتقصي على الأمور التي تساعد في تقليل أثر التقدم بالعمر على عمل الدماغ.

لذا وجدت العديد من الدراسات المختلفة حول الموضوع أن الأشخاص الذين يستخدمون دماغهم بنشاطات بشكل مستمر انخفض التقلص الذي يلحق بدماغهم، وقل الضرر الذي يلحق ببعض المناطق مثل الحصين (Hippocampus) المسؤولة عن التعلم والذاكرة. كما بينت دراسات أخرى ان الأشخاص الذين يعملون بوظائف تستعدي تحفيز الدماغ، يحافظون على قدراتهم الإدراكية والمعرفية أكثر من غيرهم مع تقدمهم بالعمر.

ولهذا السبب رغب الباحثون القائمون على الدراسة الحالية في إعادة النظر بتأثير التقدم بالعمر على الدماغ. وقاموا باستهداف 1,929 شخصاً فوق السبعين من عمرهم، وتم تتبعهم بمعدل أربع سنوات تقريباً.

وطلب من جميع المشتركين ملء استمارات قبل البدء بالتجربة، ضمت أسئلة حول النشاطات العقلية التي يقومون بها باستمرار مثل استخدام الجهاز الحاسوب والقراءة والقيام بحرفة ما أو الانضمام إلى نشاطات اجتماعية.

وبينت النتائج أن المشتركين الذين استخدموا الجهاز الحاسوب بانتظام أسبوعياً كانوا أقل عرضة لمواجهة مشاكل في الذاكرة والتفكير، حيث أن 17.9% من مستخدمي الجهاز الحاسوب كان انخفاض القدرات الإدراكية لديهم معتدل، مقارنة مع 30.9% من المشتركين الاخرين (الذين لم يستخدموا الجهاز الحاسوب).

وبشكل عام كان الإنخفاض في القدرات الإدراكية لدى مستخدمي الجهاز الحاسوب أقل بحوالي 42%، كما وصلت النسبة إلى 23% لدى الأشخاص الذين انضموا إلى نشاطات اجتماعية و30% لمن قام بالقراءة، إلى جانب انخفاض بحوالي 16% لمن مارس حرفة معينة و14% لمن قام بممارسة نوع معين من الألعاب.

وعقب الباحثون أنه من المهم إبقاء الدماغ نشطاً مع التقدم بالعمر وذلك للمحافظة على القدرات الإدراكية والمعرفية قدر المستطاع.

هذا وسيتم عرض نتائج الدراسة في المؤتمر الـ 68 للاكاديمية الأمريكية في علم الأعصاب American Academy of Neurology's في شهر نيسان المقبل. 

نشرت من قبل - السبت,19مارس2016