نقص الأكسجين وزيادة الأملاح في الحمل تصيب الجنين بأمراص القلب

غن اصابة الأم بأي مشكلة صحية أثناء الحمل تؤثر على جنينها بشكل سلبي، ولكن ماذا يحصل له في حال نقص الأكسجين؟ إليكم ما وجدته هذه الدراسة

نقص الأكسجين وزيادة الأملاح في الحمل تصيب الجنين بأمراص القلب

وجدت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية The Journal of Physiology أن نقص الأكسجين في الرحم لدى الجنين المرافق لتناول كميات عالية من الأملاح لاحقا في الحياة من شأنه أن يؤدي إلى الإصابة الجنين بأمراض القلب.

حيث أشارت الدراسة إلى ان الأكسجين يلعب دوراً هاماً في نمو الجنين وبالأخص في الثلث الثاني والثالث من الحمل، بالتالي نقصه يؤدي إلى تخلف النمو الداخل رحمي (Intrauterine growth restriction) والذي من الممكن ان يسبب مشاكل قبل الولادة ووقتها مثل انخفاض وزن الوليد والولادة المبكرة.

وربط الباحثون تخلف النمو الداخل رحمي بالإصابة بمشاكل صحية متعددة في الحياة لاحقاً مثل شلل دماغي (Cerebral palsy)، ضعف القلب والأوعية الدموية ومشاكل في الكلى بالإضافة إلى  اضطراب نقص الانتباة والتركيز ADHD.

ولكن ما الذي يسبب نقص الأكسجين في الرحم؟ عادة ما يحدث نقص الأكسجين في الرحم لعدة أسباب، تتثمل في:

  • التدخين  
  • توقف وانقطاع النفس أثناء النوم  
  • ارتفاع ضغط دم الحامل preeclampsia 
  • اصابة الام بأمراض القلب
  • الحمل بتوأم

وبالطبع تناول كميات عالية من الملح، حيث من المعروف ان الصوديوم يسبب احتباس السوائل في الجسم، مسبباً بذلك ضغطا على القلب والأوعية الدموية، كما قد يؤدي إلى الإصابة بمشاكل في الكلى.

وللتاكد من هذه الفرضية، قام الباحثون باستخدام انثى الفأر الحامل، والتي واجهت مشكلة نقص الأكسجين، وتم إطعامها طعام القوارض أو نظام غذائي غني بالاملاح. ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • الفئران الذين ولدوا لأمهات واجهن نقص في الاكسجين أثناء الحمل عانوا من معيقات في النمو والتطور وضعف في وظائف الأوعية الدموية.
  • إعطاء انثى الفئران غذاء غني بالأملاح أدى إلى الإصابة بأمراض القلب والاوعية الدموية المرتبطة بارتفاع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبة القلبية.
  • لاحظوا تغييراً في جدران الأوعية الدموية لأطفال انثى الفئران والذي يعتبر عامل خطر للإصابة بارتفاع ضغط الدم لاحقا.

وأشار الباحثون إلى ضرورة تقليل الأملاح المتناولة وبالأخص في فترة الحمل، لما لها من ضرر بالغ على الأم والجنين معاً.

نشرت من قبل - الاثنين ، 12 أكتوبر 2015