خزعة سائلة قد تكون الفحص الجديد للكشف عن السرطان

إن الكشف عن السرطان لا يتم عادة بسهولة، ولكن قام باحثون بتطوير فحص دم جديد قد يساعد في الكشف عنه بدقة، إليكم التفاصيل.

خزعة سائلة قد تكون الفحص الجديد للكشف عن السرطان

تمكن باحثون في دراسة حديثة لهم من تطوير فحص دم جديد قادر على الكشف عن الأورام السرطانية وتحليلها.

وأشارت الدراسة أن هذا الفحص، وهو عبارة عن خزعة سائلة قد تكون البديل الذي بالإمكان الإعتماد عليه بدلا من الخزع التقليدية، مما يوفر ويقدم طريقة يحتمل أن تكون أرخص من الطرق الأخرى، وأقل حدة.

واستطاع الباحثون التوصل إلى هذه النتيجة عن طريق استهداف أكثر من 15,000 مريضاً مصابين بخمسين ورم مختلفاً، حيث قام الباحثون بأخذ خزعات سائلة وأخرى تقليدية ليتم مقارنتها وتحليلها.

ووجد الباحثون في النتائج التي نشرت في المجلة العلمية American Society of Clinical Oncology أن فحص الدم الجديد (الخزعة السائلة) تمكنت من توفير معلومات دقيقة جداً حول الجينات الخاصة بالأورام.

هذه الخزعة السائلة، والتي تدعى Guardant360 بإمكانها توفير معلومات حول 70 طفرة مختلفة، وذلك عن طريق أخذ عينات من الحمض النووي من مجرى الدم ليتم تحليلها واستخدامها في علاج السرطان.

وأوضح الباحثون أن استخدام الخزعات التقليدية عادة ما تكون حادة ومكلفة بالإضافة إلى كونها مؤلمة، كما أن بعض المرضى قد لا يتحلون بصحة جيدة للخضوع لمثل هذه الخزعة.

بإمكان الخزعة السائلة أن توفر معلومات كثيرة، لتكون بذلك البديل للخزع التقليدية، وبالأخص في حال كان السرطان في مناطق يصعب الوصول إليها مثل الدماغ.

وأكد الباحثون أن ثلثي النتائج التي صدرت عن الخزعة السائلة كانت قابلة للتطبيق والعلاج عن طريق استخدام العلاجات والأدوية.

وأفاد الباحثون أن النتائج تشير بأن الحمض النووي للورم الموجود في دم المريض، من شأنه أن يكشف عن عدد من المعلومات المختلفة، ويعطي إمكانية لمراقبة التغيرات التي تحدث للورم، ليعطي مجالاً أكبر في اتخاذ القرار بالنسبة للعلاج.

إن أجزاء الحمض النووي التي تقوم الخزعة السائلة بأخذها من مجرى الدم، تكون نتيجة لتلك التي تخسرها الخلايا السرطانية خلال مرورها في الدم، بالتالي ملائمة العلاج لكل مريض على حدة.

نشرت من قبل - الاثنين,6يونيو2016