الخلايا الجذعية قد تكون السبب وراء الإجهاض المتكرر

تخضع بعض النساء أحياناً إلى الأجهاض المتكرر دون معرفة الأسباب الواضحة، ولكن قد تكشف نتائج هذه الدراسة عن احد هذه الأسباب، إليكم التفاصيل.

الخلايا الجذعية قد تكون السبب وراء الإجهاض المتكرر

خلصت نتائج دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية Stem Cells أن نقص الخلايا الجذعية في بطانة الرحم قد يكون السبب وراء عمليات الإجهاض المتكررة.

حيث يأمل الباحثون القائمون على الدراسة أن تساعد هذه النتائج النساء اللاتي عانين من مشكلة الإجهاض المتكرر.

وهناك عدة عوامل مرتبطة في عمليات الإجهاض المتكررة، إلا أن الباحثين لم يتمكنوا من فهم جميع هذه الأسباب والكشف عنها حتى الأن، وهذا ما يهدف الباحثون حالياً لكشفه.

لذا عكف الباحثون على دراسة عينات من أنسجة بطانة الرحم لـ 183 أمراة، والتي كشفت عن عدم وجود الخلايا الجذعية، بالإضافة إلى وجود كمية منخفضة من هذه الخلايا لدى النساء بشكل عام اللاتي خضعن للإجهاض المتكرر.

وأشار الباحثون أن نقص الخلايا الجذعية في بطانة الرحم من شأنه أن يسرع عملية شيخوخة الرحم، فقدرة البطانة على تجديد نفسها تعتمد على وجود عدد لا بأس به من الخلايا الجذعية.

ووجد الباحثون تسارع في عملية الشيخوخة في أنسجة الرحم الخاصة بالنساء اللاتي عانين من أجهاض متكرر ونقص في الخلايا الجذعية، وبينوا أن هذه الخلايا زادت من احتمالية ردات الفعل الالتهابية، والتي تساعد في تثبيت الجنين إلا أنها تعيق تطوره لاحقاً، مسببة بذلك الإجهاض.

وأوضح الباحثون أنه بعد أن يتم تثبيت الجنين تتطور بطانة الرحم إلى ما يدعى الغشاء الساقط Decidua، إلا ان عينات الأنسجة التي تم اخذها من نساء قمن بالإجهاض ثلاثة مرات أو أكثر بينت عدم قدرة الخلايا على التحضير والإعداد الكافي للحمل.

وأكد الباحثون أن الخطوة التالية تكمن في ايجاد طريقة علاجية لتصليح هذه الأضرار لدى النساء اللاتي عانين من الإجهاض المتكرر، وقد يكون ذلك من خلال زيادة فعالية الخلايا الجذعية الموجودة في بطانة الرحم.

ولكن تكمن الحاجة الان في ايجاد اختبارات جديدة لبطانة الرحم لتحسين فحص النساء الذين يعانون من خطر الإجهاض المتكرر، وهذا ما يعمل عليه الباحثون الان بهدف كشفه وتطويره.

نشرت من قبل - الاثنين,21مارس2016