ما هي الدولة العربية التي سجلت أعلى درجة حرارة بالعالم؟

سجلت بعض الدول العربية ارتفاعاً قياسياً في درجات الحرارة لتكون الأعلى في العالم أجمع، ولكن من أجل انتهاء هذه المرحلة بسلام نقدم لكم الخبر التالي.

ما هي الدولة العربية التي سجلت أعلى درجة حرارة بالعالم؟

تناقلت وسائل الإعلام المختلفة، العربية والأجنبية خبر ارتفاع درجات الحرارة في العديد من الدول المختلفة حول العالم وبالأخص الدول العربية.

حيث أشار موقع The washington post أن درجة الحرارة ليوم الخميس الماضي قد تجاوزت الـ 54 درجة مئوية في الكويت، ولحقتها مدينة البصرة في العراق مسجلة 53.9 درجة مئوية، لتكونا حققتا أعلى درجة في الحرارة حتى الوقت الحالي في المنطقة أو حتى في العالم أجمع.

وكانت بدورها قد بينت نتائج دراسة نشرت في المجلة العلمية Nature Climate Change ان عددا من دول الخليج قد تكون غير صالحة للعيش في نهاية القرن وذلك نتيجة لظاهرة الاحتباس الحراري ان لم يقم الانسان بتقليل الانبعاثات التي تسبب هذه الظاهرة السيئة.

واوضحت الدراسة انه خلال نهاية القرن ستؤدي موجات الحر في كل من الدوحة وابو ظبي وبندر عباس الى درجات حرارة عالية قد تصل الى 76.5 درجة مئوية، وهي درجة لا يمكن للبشر ان يبقوا على قيد الحياة لفترة طويلة بسببها، فمع الاخذ بعين الاعتبار الحرارة والرطوبة سيكون من الصعب على الجسم ان يمارس وظائفه الطبيعية التي تسمح له بتبريد نفسه.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور الفاتح الطاهر Elfatih A. B. Eltahir: "هذه الحرارة المرتفعة من المتوقع ان تحدث مرة كل عقد او اكثر، ولكن عندما تحدث تكون قاتلة جدا".

حتى وان لم تحدث موجات الحرارة، يجب على المقيمين في هذه المنطقة ان يكونوا جاهزين ليتمكنوا من العيش في مثل هذه الظروف والتكيف معها. فالخطر الصحي المترافق لموجات الحر ينبع من البقاء بالخارج في ظل ارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير، ولتجنب ذلك يجب القيام بما يلي:

  • ومن بين هذه الخطوات والاجراءات التي يجب القيام بها:
  • شرب الكمية المناسبة من المياه دون الافراط بذلك 
  • التاكد من موضوع التبول، فعدم التبول لفترة تزيد عن 10 ساعات وظهور البول باللون الغامق يعد دليلا على الاصابة بالجفاف.
  • عدم ترك الاطفال داخل السيارات المغلقة تحت اي ظروف.
  • عدم التعرض المباشر لاشعة الشمس، والتاكد من ارتداء النظارات الشمسية والقبعات اثناء الخروج من المنزل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وفاتحة اللون عند الخروج.
  • الحفاظ على درجة حرارة معتدلة داخل المنازل من خلال اغلاق النوافذ واسدال الستائر.
  • تجنب الظهور تحت اشعة الشمس في ساعات الذروة (11 - 3 عصرا) او حتى القيام بالنشاط الرياضي الشاق في هذه الفترة، والبقاء في مناطق اظل قدر المستطاع.
  • تقليص كمية مدرات البول المتناولة مثل الكافيين (القهوة والشاي ومشروبات الطاقة..).
  • الانتباه على الجلد وبالاخص في حال ظهور النمش، والذي قد يكون مؤشرا للاصابة بسرطان الجلد.
نشرت من قبل - الأحد,24يوليو2016