الربو: هل هناك علاج له خلال الخمس سنوات القادمة؟

ما هي حقيقة الأخبار المتداولة حول وجود علاج قريب لمرض الربو؟ وكيف سيتم تحقيق ذلك. إليكم المقال التالي.

الربو: هل هناك علاج له خلال الخمس سنوات القادمة؟

اكتشف العلماء أن جزيئات البروتين المعروفة باسم مستقبلات استشعار الكالسيوم- calcium-sensing receptors، تلعب دوراً أساسياً في مرض الربو، بالتالي القيام بإبطال مفعولها وحجبها من شانه أن يساعد في علاج المرض. أما الخبر الجيد فهو أن الادوية التي تعمل على إبطال عمل هذه الجزئيات البروتينية موجودة أصلاً! 

حيث وجد الباحثون في دراستهم التي نشرت في Science Translational Medicine أن هذه البروتينات تحفز مستقبلات استشعار الكالسيوم مسبباً بذلك تفاقم الحالة المرضية للمصاب وزيادة التهاب مجرى التنفس لديه.

وتم استخدام الفئران مصابة بالربو إلى جانب أنسجة من مجرى التنفس الخاصة بالإنسان، وكانت تابعة لإشخاص مصابين بالربو وغير مصابين فيه. وقام الباحثون بإجراء عدة اختبارات من أجل مقارنة أعداد مستقبلات استشعار الكالسيوم لأشخاص مصابين بالربو مقارنة مع غير المصابين. من ثم حاولوا قياس وتتبع ردة فعل هذه المستقبلات لمواد كيميائية وبروتينات مختلفة مثل الهيستامين-histamine. 

والجدير بالذكر أن الباحثين استخدموا دواءً يدعى calcilytic الذي يعمل على إبطال عمل مستقبلات استشعار الكالسيوم. وهو دواء يستخدم لعلاج هشاشة العظام بالأصل.

نتائج البحث

بعد قيام الباحثون بدراسة النماذج المختلفة ومقارنتها فيما بينها، وجدوا ما يلي:

  • كان عدد مستقبلات استشعار الكالسيوم أكبر لدى الأشخاص المصابين بمرض الربو، والتي تعتبر مسؤولة عن تطوير الالتهابات.
  • استخدام دواء calcilytic  استطاع ابطال مفعول عمل مستقبلات استشعار الكالسيوم.
  • وجد أنه عند استخدام المواد الكيميائية والبروتينات المختلفة مثل الهيستامين، عملت على تحفيز مستقبلات استشعار الكالسيوم مسببة الإصابة بالالتهابات، إلا أنه كان بالإمكان ابطال عملها من خلال الدواء calcilytic.

بالتالي اقترح العلماء وجود عددا من مستقبلا استشعار الكالسيوم في رئتي المصابين بمرض الربو، والتي تسبب في تضييق مجرى الهواء وتطوير الإصابة بالالتهابات، لذا فإن استخدام دواء calcilytic يساعد في كبح المرض عن طريق ابطال مفعول عمل المستقبلات. 

إلا أن العلماء لم يستطيعوا تأكيد هذه النتيجة على جميع أنواع مرضى الربو!

ماذا قالت وزارة الصحة البريطانية؟

علقت وزارة الصحة البريطانية على الدراسة ونتائجها، موضحة أن الباحثون لم يقوموا بتحديد ما اذا كان اثر استخدام دواء calcilytic سيعمل على ايقاف انتائج المزيد من مستقبلات استشعار الكالسيوم أم أنه أثر على المدى القصير فقط.

كما لم يتم توضيح سبب وجود العدد الكبير من مستقبلات استشعار الكالسيوم لدى مرضى الربو في الدراسة، وما اذا كان هذا الأمر ينطبق على جميع مرضى الربو.

وتجدر الإشارة إلى أنه في حال تأكيد مفعول دواء calcilytic على مرضى الربو ومساعدتهم في التخلص منه، سيكون متوفرا في الأسواق خلال الخمس سنوات المقبلة، وذلك لأن الباحثون سيعكفون على انتاجه بشكل مستنشق.

نشرت من قبل - الاثنين,27أبريل2015