الرضاعة الطبيعية تطور القدرات الاجتماعية لدى بعض الاطفال

للرضاعة الطبيعية العديد من الفوائد المختلفة سواء للطفل أو للأم، وتؤكد الأبحاث العلمية المختلفة ذلك، فماذا وجدت هذه الدراسة الجديدة بهذا الصدد؟

الرضاعة الطبيعية تطور القدرات الاجتماعية لدى بعض الاطفال

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية  Proceedings of the National Academy of Sciences أن الرضاعة الطبيعية من شأنها ان تعزز السلوك الأجتماعي لدى الاطفال الذين لديهم قابلية وراثية للإصابة بمرض التوحد.

حيث وجدت الدراسة أن الأطفال الذين يملكون طفرة جينية ترفع من خطر إصابتهم بمرض التوحد، تعززت قدراتهم الاجتماعية نتيجة الرضاعة الطبيعية.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة بأن حليب الأم يحتوي على هرمون "الحب" (اوكسيتوسين- oxytocin)، والذي من شأنه أن يدعم مشاعر الثقة وتقليص مشاعر الخوف بالمقابل.

ومن أجل بحث صحة النظرية، استهدف الباحثون 98 طفلاً بعمر السبعة أشهر، علماً أن نصفهم لديهم الجين المسؤول عن رفع خطر الإصابة بمرض التوحد، وطلب من الأمهات والأطفال الجلوس أمام الحاسوب لالتقاط بعض الصور لهم.

ووجدوا أن الاطفال الذين تم ارضاعهم طبيعياً لفترة أطول (ستة أشهر على الأقل)، كانت مشاعر الفرح ظاهرة بأعينهم، بنيما اختفت مشاعر الغضب فيها، مقارنة بمن تم ارضاعهم لفترة أقصر.

وأكد الباحثون أن هذا الأمر انطبق فقط على الأطفال الذين يحملون الجين المسبب للإصابة بمرض التوحد والذي يدعى جين CD38، وهو المسؤول عن تقليل انتاج هرمون الحب.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة كاثلين كرول Kathleen Krol: "هذه النتائج تؤكد أهمية الرضاعة الطبيعية وهرمون الحب في مرحلة تطور الرضيع، بالإضافة إلى فوائده في تعزيز ذكاء الطفل وتقليل فرص اصابة الطفل بالعدوى والسمنة وحتى السرطان".

في المقابل، أوضح الباحثون ان هذه النتائج لا تعني أن الرضاعة الطبيعية تؤثر على نسبة إصابة الطفل بمرض التوحد أو حتى التقليل من أعراضه. وعلقت كرول أن هناك حاجة لوجود دراسات طويلة المدى لتاكيد وكشف هذه الأمور، وقالت: "من الممكن أن تؤثر هذه المشاعر التي وجدناها لدى الأطفال مع تقدمهم بالعمر على تصرفاتهم المستقبلية بشكل طفيف ايجابياً مقارنة بغيرهم". وأضافت: "هذا لا يعني أن على الأمهات لوم أنفسهم في حال اصابة طفلهم بالتوحد، بانهم لم يقوموا بارضاعهم طبيعياً لفترة كافية، فلا يزال موضوع الإصابة بالتوحد قيد البحث أصلاً".

نشرت من قبل - الأربعاء,16سبتمبر2015