الرياضة تخفف من أعراض مرض الربو

يعتبر مرض الربو من الأمراض المزمنة والتي لا يوجد لها علاج حتى الأن، وبالرغم من ذلك بالغمكان القيام ببعض الأمور والخطوات البسيطة التي من شانها أن تسيطر على أعراض المرض، إليكم التفاصيل.

الرياضة تخفف من أعراض مرض الربو

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية BMJ Open Respiratory Research أن القيم بثلاثين دقيقة من التمارين الرياضية يومياً من شأنه أن يخفف من اعراض الإصابة بمرض الربو لدى البالغين.

حيث قام الباحثون القائمون على الدراسة باستهداف 643 مشتركاً مصاباً بالربو، وعملوا على تحليل مستوى النشاط الرياضي والبدني الذي اشتركوا فيه.

ووجد الباحثون ما يلي:

  • 100 مشتركا أشار أنه يمارس 30 دقيقة من الرياضة يومياً
  • 245 من المشتركين لم يقوموا بأي نشاط رياضي.
  • من قام بممارسة ثلاثين دقيقة من الرياضة يومياً استطاعوا التحكم بأعراض مرض الربو بمرتين ونصف اكثر من غيرهم.

وفي هذا الصدد علق الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور سايمون باكون Simon Bacon قائلاً: "ثلاثين دقيقة فقط يومياً من المشي او ركوب الدراجة الهوائية أو حتى من اليوغا من شانها أن تخفف من أعراض الإصابة بمرض الربو بشكل مذهل"، وأضاف: "لستم بحاجة إلى القيام بنشاطات بدنية شديدة مثل الركض السريع، بل تمارين بسيطة تترك اثراً كبيراً، كما أن القيام ببعض التمارين الرياضة لوقت قليل أفضل من عدم القيام بها بتاتاً".

وأوضح الباحثون أنه وبالرغم من وجود دلائل سابقة تشير بأن الرياضة تساعد في السيطرة على أعراض مرض الربو، إلا أن جميع هذه الدراسات تمت على الأطفال، لذا كان من الواجب دراسة أثر الرياضة والربو على البالغين المصابين بالمرض.

هذا وكان يعتقد سابقاً ان ممارسة التمارين الرياضية من قبل البالغين تعمل على تطوير مرض الربو وزيادة أعراضه، إلا أن الباحثون اكدوا أنه بالإمكان تجنب ذلك من خلال اتباع بعض الاحتياطات البسيطة، وقال البروفيسور باكون: "قبل ممارسة أي نوع من التمارين الرياضية يجب أن تحرص على أخذ أدويتك ومن ثم الاستراحة لبعض الوقت"، مؤكداً ان الإصابة بالربو لا تمنع ممارسة النشاطات الرياضية.

وبالطبع يجب ألا تقتصر الرياضة على فصل الصيف والربيع والخريف، بل يجب ممارستها أيضاً في الشتاء، والتي من شأنها ان تساعد حقاً في السيطرة على أعراض مرض الربو وتجنب الإصابة بأمراض صحية أخرى مختلفة.

نشرت من قبل - الخميس,8أكتوبر2015