التقرير العالمي للزهايمر: حالة كل 3 ثوان بالخرف

لا يقتصر انتشار الأمراض بين الناس على تلك المعدية فقط، بل من الملاحظ أن أمراض الشيخوخة اخذة في الازديا بشكل كبير، إليكم ما ورد في التقرير العالمي للزهايمر.

التقرير العالمي للزهايمر: حالة كل 3 ثوان بالخرف

كشف بحث جديد تحت عنوان "التقرير العالمي للزهايمر 2015 World Alzheimer's Report" وبمناسبة الشهر العالمي لمرض الزهايمر، عن مدى تأثير مرض الخرف وانتشاره في العالم بشكل غير مسبوق. حيث أشار التقرير أنه في العام الحالي 2015، سيكون هناك 9.9 مليون حالة جديدة من الخرف حول العالم، أي بما يعادل حالة واحدة جديدة كل ثلاثة ثوانٍ.

وتجدر الإشارة إلى أن مرض الزهايمر يعتبر من أكثر الأسباب شيوعاً للخرف، فحسبما أوضحت منظمة الصحة العالمية إلى أن الزهايمر يساهم في حدوث 60- 70% من حالات الخرف.

وأوضح التقرير الصادر عن جمعية الزهايمر العالمية Alzheimer's Disease International (ADI) أنه من المتوقع أن تزداد اعداد الإصابات بالخرف في السنوات المقبلة من 46 مليون حالة الان (وهو ما يفوق عدد السكان في دولة اسبانيا) إلى 131.5 مليون حالة في عام 2050.

إصابات كثيرة وتكاليف باهظة

يترتب على ارتفاع أعداد الاصابات بمرض الخرف العديد من التكاليف الباهظة التي تهدف لعلاج المرض، حيث وصلت هذه التكاليف نحو العالم إلى 818$ مليار دولار أمريكي، ولكن مع انتشار وزيادة أعداد المصابين بالمرض في الأعوام المقبلة، يتوقع أن تصل هذه التكاليف إلى ترليون دولار أمريكي في عام 2018.

وأشار التقرير بانه لو قمنا باعتبار مرض الخرف دولة، ستكون في المرتبة الثامنة عشر من أقوى الاقتصادات حول العالم، أي أن القيمة السوقية لها ستكون أكبر من شركة أبل Apple أو جوجل Google.

هذا ويتم علاج ما يقارب الـ 94% من مرضى الخرف في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل منزلياً، وذلك لعدم تواجد العلاج الكافي والمناسب لمثل هذه الأمراض في هذه الدول.

الخرف: التهديد المستقبلي

اعتبر التقرير العالمي للزهايمر ان مرض الخرف، بما فيه الزهايمر، يعتبر واحداً من اكثر التهديدات والصعوبات التي سيواجهها المجتمعات والقطاعات الصحية المختلفة حول العالم مستقبلاً.

ومن أجل تخطي هذه العقبة من الواجب والضروري القيام بخطوات جذرية واعتبارها أولوية لدى الامم المختلفة، وحتى العائلات أنفسها، ومن أهم هذه الخطوات حسبما أوضح التقرير هو زيادة الأبحاث العلمية حول مرض الخرف والزهايمر، باعتبارها الطريقة الوحيدة لوقف انتشار هذا الوباء.

وتختلف الإصابة بالخرف ما بين الأشخاص، وذلك حسب تأثير المرض وشخصية الفرد قبل اصابته، والتي يمكن تقسيمها إلى 3 مراحل:

  • المرحلة الأولية: تظهر أعراضها بشكل تدريجي، وتتمثل في

1- النسيان
2- عدم وجود القدرة على إدراك الوقت
3- الضياع حتى في الأمكان المعروفة.

  • المرحلة الوسطى: في هذه المرحلة تصبح الأعراض أكثر وضوحاً، وتقييد المصاب بشكل أكبر

1- نسيان الأحداث الجديدة وأسماء الأشخاص
2- الضياع في داخل المنزل
3- صعوبة في التواصل مع الاخرين
4- وجود الحاجة للمساعدة في الاعتناء بالنفس
5- طرح الأسئلة بشكل متكرر.

  • المرحلة المتقدمة: عند الوصول إلى هذه المرحلة، يكون الاعتماد على الاخرين أصبح كلياً، وانعدم نشاط المريض تقريباً، وتمتاز أعراضها في

1- عدم إدراك المكان والوقت أيضاً.
2- ايجاد صعوبة في التعرف على الأصدقاء وحتى الأقارب
3- مواجهة صعوبة في المشي.
4- قد يصبح سلوك المريض عدوانياً.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 2 سبتمبر 2015