الزواج جيد لصحتك وقلبك بالتحديد

هل أنت مقدم على الزواج ولكن الخوف من الحياة الجديدة يعتريك؟ لا داعي لذلك بعد الآن، فالخبر التالي من شأنه أن يشجعك.

الزواج جيد لصحتك وقلبك بالتحديد

توصلت دراسة جديدة عرضت في المؤتمر العلمي (British Cardiovascular Society conference) إلى أن الزواج من شأنه أن يعزز صحتك بشكل كبير وقد يطيل من عمرك حتى وإن كان خطر إصابتك بأمراض القلب مرتفعاً.
وأشار الباحثون القائمون على الدراسة إلى أن شريك الحياة المحب قادر على زيادة اهتمامك بصحتك ونفسك بصورة أكبر.
وللتأكد من هذه النتائج استهدف الباحثون عدداً من المشتركين، من بينهم بعض المتزوجين، ووجدوا أن المتزوجين امتلكوا صحة عامة أفضل من غيرهم، وأن خطر إصابتهم بأمراض القلب انخفض بالرغم من وجود عوامل تشجع إصابتهم بالمرض.
وأفاد الباحثون أن الزواج يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والعوامل مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول وضغط الدم.
وبينت النتائج أن خطر الوفاة بسبب الإصابة بارتفاع ضغط الدم والكوليسترول ومرض السكري انخفض بشكل كبير لدى الأزواج مقارنة بغير المتزوجين.
ولم يتمكن الباحثون من الكشف عن العلاقة ذاتها لدى المطلقين أو الأرامل أو المنفصلين.
وأكد الباحثون أن المهم في هذه العلاقة هو وجود شخص خاص ومميز في حياة الإنسان، والذي يشجعه على الاعتناء بنفسه.
وخلصت الدراسة إلى أن الرسالة الهامة من وراء هذه الدراسة هو تقوية العلاقات الاجتماعية قدر الإمكان لما لها من أثر إيجابي على صحة الإنسان وقلبه بالتحديد، مع ضرورة مراقبة صحة القلب وبالأخص إن كنت تعاني من وجود أحد عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب، والتي تتمثل في:

  • التدخين
  • ارتفاع ضغط الدم
  • ارتفاع مستوى الكوليسترول
  • مرض السكري
  • زيادة الوزن أو السمنة
  • الكسل وقلة النشاط البدني
  • تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب
  • العمر: فكلما زاد العمر ارتفع خطر الإصابة بأمراض القلب.
نشرت من قبل - الخميس ، 8 يونيو 2017