لماذا يستخدم السباح مايكل فيليبس الحجامة قبل الأولمبياد؟

لاحظ العديد من متابعي الألمبياد البقع الحمراء على كتف السباح مايكل فيليبس والتي ظهرت نتيجة الخضوع للحجامة، فلماذا استخدم هذا العلاج البديل وهل سيساعده حقاً في مشواره؟

 لماذا يستخدم السباح مايكل فيليبس الحجامة قبل الأولمبياد؟

ضجت وسائل الإعلام المختلفة حتى وسائل التواصل الاجتماعية بصورة السباح مايكل فيليبس Michael Phelps بعد أن بدأ منافسته في الألعاب الأولمبية الخاصة بالسباحة، حيث تناول الجميع صوره متسائلين حول ماهية الطبع الحمراء اللون الموجودة على جلده.

فإثر مشاركته بالسباحة 4X100 متر يوم الأحد لاحظ العديد من الأشخاص وجود بقعاً حمراء اللون تغطي كتفه الأيمن بالتحديد، وهي ليست علامات ولادة بالطبع، ولكن ما هي إلا بقعا ناتجة عن ما يعرف بالحجامة Cupping، وهي عبارة عن طب بديل يقوم الرياضيون باستخدامه للعلاج بسرعة والحصول على أداء أفضل.

 

فما هي الحجامة؟

بدأ استخدام علاج الحجامة منذ عام 1550 قبل الميلاد تقريباً كشل من أشكال الطب البديل، والذي كثير وشهر استخدامه في مصر والصين والشرق الأوسط، حيث كان الهدف من وراء هذا العلاج هو تنقية الجسن من الدم الفاسد وبعض المكونات الضارة والضعيفة في الجسم والتي تعيق بدورها إمداد الجسم بما يكفيه من الغذاء أو حتى الدفاع عنه في وجه الأمراض.

إن العلاج بالحجامة يتم عن طريق استخدام كؤوس مصنوعة من الزجاج أو الخيزران أو الفخار ووضعها على الجلد للقيام بعملية الشفط، وينتج عنها ظهور بقع الدم حمراء اللون على الجلد، إذ يعتقد أن هذه العملية تسرع الشفاء وتساعد الجسم في محاربة الأمراض.

 

مايكل والحجامة

بعد تتبع الحسابات الرسمية للسباح مايكل فيليبس على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، تبين أنه كان يخضع باستمرار للحجامة منذ ما يقارب العام.

حيث بينت صورة قام بنشرها على حسابه الرسمي في انستغرام Instagram أنه خضع لهذا العلاج البديل قبل 11 شهر تقريباً، ولتبين بدورها البقع الحمراء على جلده في الالعاب الأولمبية خضوعه لمثل هذا العلاج بوقت قريب جداً.

في المقابل لا يعتبر مايكل الرياضي الوحيد الذي يخضع لمثل هذا العلاج البديل على ما يبدو، حيث لوحظ مثل هذه البقع الناجمة من علاج الحجامة على الرياضي الأمريكي أليكساندر نادور أيضاً.

 

الحجامة: علاج فعال أم ماذا؟

قد يتسائل الكثيرين الأن، هل تعتبر الحجامة علاجاً فعالاً؟ وهذا ما حاولت الدراسات العلمية المختلفة الإجابة عنه، ففي دراسة نشرت في عام 2012 في المجلة العلمية Plos One أشارت أن استخدام علاج الحجامة قد يكون فعالاً في بعض الحالات المرضية مثل الهربس وتصلب فقرات العنق، ولكن يجب التأكد من هذه النتائج والقيام بمزيد من الأبحاث العلمية في هذا المجال.

في المقابل، فإن استخدام الحجامة منذ القدام جاء نتيجة للاعتقاد بأن للحجامة فوائد عديدة، لم يتمكن العلم من إثباتها بعد، إلا أنها تشمل:

  • علاج التهاب المفاصل الروماتويدي
  • المساهمة في علاج متلازمة الألم العضلي المتفشي
  • تساعد في علاج مشاكل الجلد مثل الأكزيما وحب الشباب
  • المساعدة في خفض ضغط الدم المرتفع
  • خفض مستويات القلق والاكتئاب.

ويبقى السؤال القائم هل حقا تساعد الجحامة الرياضيية في مسيرتهم الرياضية وتقلل الألم وتزيد من أدائهم؟

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 9 أغسطس 2016