فحص دم من شأنه تشخيص الإصابة بخمس أنواع من السرطان

ان تشخيص الإصابة بالسرطان في المراحل المبكرة تعطي فرصاً أكبر للعلاج والنجاة، فهل سيكون من الممكن تشخيص الإصابة من خلال فحص دم بسيط؟ اكتشفوا ذلك.

فحص دم من شأنه تشخيص الإصابة بخمس أنواع من السرطان

قد يكون بالإمكان بوقت قريب الخضوع لفحص دم من أجل الكشف عن الإصابة بخمسة أنواع مختلفة من السرطان، حسبما أفاد باحثون من المعهد الأمريكي National Human Genome Research Institutes.

ووجدت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Journal of Molecular Diagnostics أن من شأن هذا الفحص أن يحمي ملايين الإصابات من الوفاة بالمرض، حيث بين الباحثون أن الحماية من الإصابة من مرض السرطان واكتشافه الإصابة به مبكرا بهدف علاجه يقلل نسبة الوفيات الإجمالية بسببه حوالي 20%.

لذا فحص الباحثون أفضل طريقة تمكنهم من تتبع الحمض النووي الخاص بمرض السرطان من خلال أخذ عينات من خلايا الأورام من المناطق التالية:

  • الرحم 
  • الرئة 
  • المعدة 
  • القولون 
  • الثدي

ومقارنتها بخلايا سليمة من نفس الأعضاء.

وكان العدد الكلي للعينات المأخوذة من الاورام 184 عينة و34 عينة من أنسجة طبيعية. واستخدم الباحثون تقنيات مخبرية معقدة لتحليل الحمض النووي الخاص بالخلايا المسرطنة، ومن ثم مقارنتها بتلك التي تم استخراجها من الخلايا الطبيعية.

ووجد الباحثون أن جميع الخلايا التي تم فحصها والخاصة بالأورام وجد فيها جين يدعى ZNF154 لم يكن موجوداً في العينات السليمة.

واقترح الباحثون وفقاً لذلك بأن جين ZNF154 قد يكون مؤشراً ودليلاً لتحديد الإصابة بمرض السرطان، وبالأخص الخمس أنواع السابقة الذكر، وبالإمكان الكشف عنه من خلال الخضوع لفحص دم بسيط.

واكد الباحثون أن هذه الخطوة الاولى في تاكيد فعالية هذا الفحص للكشف عن الإصابة المبكرة بالسرطان، والذي من شأنه أن يكون الدليل في تطوير المزيد من طرق العلاج الفعالة في القضاء على السرطان.

نشرت من قبل - الثلاثاء,9فبراير2016