دراسة تكشف أن السعادة لا تجلب الصحة الجيدة

لطالما ارتبطت السعادة والمشاعر الايجابية بالصحة الجيدة لدى الإنسان، ولكن هل تعتبر السعادة كافية للتمتع بمثل هذه الصحة؟

دراسة تكشف أن السعادة لا تجلب الصحة الجيدة

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية The Lancet أن السعادة وحدها لا تضمن التمتع بصحة جيدة للإنسان.

حيث بين الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة  University of South Wales أن المشاعر السلبية والحزن لا ترتبط بشكل مباشر مع الأمراض ولا ترفع من خطر الوفاة المبكرة، ولكن على العكس، فالمرض هو الذي يجلعنا تعساء.

واستطاع الباحثون التوصل إلى هذه النتيجة بعد استهدافهم لـ 719,671 إمراة، وكان معدل أعمارهن 59 عاماً، وتم متابعتهن من عام 1996 وصولاً إلى عام 2001.

وبعد ثلاث سنوات من مشاركتهم طلب منهن ملء استمارات مفصلة حول حالتهن الصحية والنفسية، بمعنى هل يعانين من توتر، هل يشعرن بالسعاة والراحة.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • 39% من النساء قلن أنهن يشعرن بالسعادة معظم الوقت
  • 44% يشعرن بالسعادة غالباً
  • 17% يشعرن بالحزن والتعاسة.
  • توفيت 31,531 إمراة بعد 10 سنوات من الدراسة.
  • تمثلت أسباب الوفاة الرئيسية في:

1- السرطان
2- أمراض القلب

  • النساء اللاتي كن في صحة غير جيدة كن أكثر تعاسة من غيرهن.
  • النساء الغير سعيدات كن أكثر عرضة للتدخين وكان وضعم الاقتصادي والاجتماعي منخفض، غير متزوجات ولا يمارسن النشاط البدني بانتظام.

وعقب الباحثون أن دراسات سابقة أشارت إلى أن الحزن والتعاسة وعدم الراحة يرفعان من خطر الوفاة المبكرة، حيث يعتقد المعظم أن التوتر والتعاسة مرتبطة بالإصابة بالعديد من الامراض المختلفة، لكن بالحقيقة هم غير مدركين تماماً للسبب والنتجية، أي أن الناس المرضى هم من يشعرون بالتعاسة، بالتالي المرض هو المسبب للتعاسة وليس العكس.

وأشار الباحثون إلى ضرورة التحقق من هذه النتائج على الذكور أيضاً، وعلى فئات الأعمار المختلفة من أجل تعميمها او العكس.

 

نشرت من قبل - الخميس ، 10 ديسمبر 2015