الصحة السعودية تحذر مرضى السكري من الافراط في تناول التمر

مع قدوم رمضان وانتشار ظاهرة أكل التمور، أوضحت وزارة الصحة السعودية أثر ذلك على مرضى السكري، إليكم التفاصيل.

الصحة السعودية تحذر مرضى السكري من الافراط في تناول التمر

نشرت وزارة الصحة السعودية اليوم على موقعها الإلكتروني بياناً رسمياً توضح فيه ما تداولته شبكات التواصل الإجتماعي والمواطنين حول تناول التمور وأثرها على مستوى السكر في الدم وبالأخص لدى مرضى السكري.

حيث أوضح في هذا الصدد إستشاري الغدد الصم والسكر مدير إدارة مراكز ووحدات السكر بوزارة الصحة الدكتور محمد بن يحيى الحربي أن هناك شح في الدراسات العلمية التي تتناول موضوع التمور المتوفرة في السعودية، قائلاً: "إن الكثير من النتائج المتداولة في وسائل التواصل الاجتماعي مستوحاة من دراسات تمت وأجريب في بعض الدول التي تقوم بإنتاج التمور، بمعنى أن هناك تفاوت وإختلاف في نسبة السكريات في هذه التمور وذلك اعتماداً على عوامل مختلفة".

هذا ويعود اختلاف نسبة السكر في التمور إلى العوامل التالية وفقاً لما نشرته وزارة الصحة السعودية:

  • طريقة خدمة النخيل
  • المنطقة الزراعية التي تمت زراعة النخيل فيها
  • الظروف المناخية التي تسود وقت الحصاد
  • مرحلة النضج
  • ظروف تخزين التمور، والتي تشمل درجة الحرارة والرطوبة النسبية للجو
  • طريقة تحليل العينات ودقة نتائجها.

إن جميع أنواع التمور تحتوي على ثلاثة أنواع من السكريات وهي الغلوكوز والسكروز والفركتوز، وتكون نسبها متقابة، وذلك بناءً على الدراسة التي قامت بها مدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، حيث بينت أن الطاقة في جميع التمور متساوية، إلا أن نسبة السكر تتفاوت على النحو التالي:

  • في التمور كاملة النضج تتراوح نسبة السكر ما بين 50- 85% من اللب.
  • أما نسبة السكر في التمور في طور الرطب تصل ما بين 35- 55%.

وأوضحت هنا الوزارة أن نسبة السكر والماء والألياف في التمور تتفاوت حسب مرحلة النضج، أي أن كمية السكريات والألياف ثابتة في الثمرة الواحدة إلا أن الكمية تختلف تبعاً للوزن، فالغرام الواحد من البلح يحتوي على عدد أقل من غرام التمر مكتمل النضج.

أما فيما يخض أثر تناول التمور على مرضى السكري، أفاد الدكتور الحربي أن ذلك يعتمد على مؤشر السكري أو ما يسمى بالجلايسيمي Glycemic index، وهو المؤشر الذي يعبر عن مستوى ارتفاع غلوكوز الدك بعد تناول الغذاء مباشرة، وقال الدكتور: "نحن بحاجة إلى دراسات عديدة من أجل توضيح المؤشر الجلايسيمي لكل نوع من التمور على حدة".

وأكد الدكتور الحربي أن الإكثار من تناول التمر في اليوم الواحد من قبل المصابين بمرض السكري سيؤدي إلى عدم انتظام مستوى السكر في الدم لديهم وبالتالي قد يؤدي هذا إلى ارتفاع في خضاب الدم HA1C، ويعود ذلك إلى سهولة مضغ التمر وامتصاصه، لذا ينصح مرضى السكري في الإعتدال بتناول التمور وعدم الإكثار منها، والتأكد من مصدر المعلومات قبل اتباعها.

نشرت من قبل - الأحد ، 5 يونيو 2016