السعودية تحذر من أنواع كحل تسبب مشاكل في الكلى والكبد والجهاز العصبي

حذرت الهيئة العامة للغذاء والدواء من أربعة انواع من منتجات الكحل الموجودة في أسواق المملكة بسبب احتوائها على كمية عالية من مادة الرصاص، فما هو أثرها؟

السعودية تحذر من أنواع كحل تسبب مشاكل في الكلى والكبد والجهاز العصبي

نشرت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية بياناً رسمياً تحذر من خلاله من استخدام أربعة منتجات من الكحل الأثمد، وذلك بسبب احتوائها على نسبة عالية من مادة الرصاص.

حيث أوضحت الهيئة أن فرق التخصص التابعة لها قامت بجمع عينات من هذا المنتج المتداول بالأسواق المحلية، ومن ثم تحليله بهدف التأكد من سلامته.

وجاءت هذه الخطوة ضمن المتابعة لمنتجات التجميل في الأسواق المحلية في المملكة العربية السعودية والتأكد منها.

وبينت نتائج التحاليل احتواء هذه المنتجات على نسبة عالية من مادة الرصاص، والتي تجاوزت الحد المسموح به في المواصفات والمقاييس الخليجية لمتطلبات السلامة في منتجات التجميل رقم GSO 1943 كمادة شائبة في هذه المنتجات.

وأشارت الهيئة بدورها إلى ان التعرض لهذه الكمية العالية من الرصاص بسبب إحداث خلل في الجهاز العصبي ووظائف الكلى والكبد والدم.

وضمت هذه المنتجات الأربعة ما يلي:

  1. المنتج الأول تحت اسم "أصفهاني كحل الأثمد الأسود الأصلي بارد" (ASFHANI THE ORIGINAL BLACK KOHL ALATHMAD)، والذي لا يحتوي على تاريخ صلاحية أو أي بيانات أخرى  
  2. المنتج الثاني فهو "هاشمي كحل اسود" (HASHMIKOHL ASWAD)، والذي تم تصنيعه في باكستان ويحمل تاريخ صلاحية 6/01/2019
  3. المنتج الثالث باسم "كحل الأثمد مرقد بماء زمزم وماء الورد" الذي تم انتاجه وتصنيعه في السعودية وتاريخ صلاحيته 1/9/1440هـ.
  4. المنتج الرابع يحمل اسم "كحل أثمد أسود حار" والمصنع في السعودية وتاريخ صلاحيته في عام 2020.

وبناءً على هذه النتائج، أوصت الهيئة جميع المستهلكين بعدم استخدام هذه المنتجات، وضرورة التخلص من العينات الموجودة لديهم بشكل فوري، في حين أن على منافذ البيع ومراكز التوزيع إيقاف بيع هذه المنتجات وإعادتها إلى مورديها.

أما بالنسبة لمستوردي وموزعي هذه المنتجات فعليهم سحبها من منافذ البيع والمستودعات، بالإضافة إلى التنسيق مع الهيئة لإتلافها.

بدورها اكدت الهيئة وشددت على ضرورة شراء منتجات التجميل من مصادرها الموثوقة وتتبع مصدر المنتج. في حين تقوم الهيئة حالياً باتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لسحب هذه المنتجات من الاسواق ومنع دخولها، وتطبيق الإجراءات النظامية بحق المخالفين.

 

نشرت من قبل - الأحد ، 3 يوليو 2016