السكري في العالم العربي

يركز اليوم العالمي للسكري لهذا العام، على الأكل الصحي وأهميته، سواء في الوقاية من السكري من النمط الثاني أو كيفية إدارة المرض لتجنب المضاعفات، وجاء هذا العام تحت شعار: "السكري: احمي مستقبلك".

السكري في العالم العربي

يركز اليوم العالمي للسكري لهذا العام، على الأكل الصحي وأهميته، سواء في الوقاية من السكري من النمط الثاني أو كيفية إدارة المرض لتجنب المضاعفات، وجاء هذا العام تحت شعار: "السكري: احمي مستقبلك".

حيث أشارت احصائيات الاتحاد الدولي للسكري- International diabetes federation IDF"، أن ما يقارب الـ 382 مليون شخصا حول العالم مصابون بمرض السكري، وأنه بحلول عام 2035، سيكون هناك حوالي 592 مليون شخصا مصابا بهذا المرض، وذلك يعادل مريض واحدا لكل عشرة أشخاص! 

وللأسف، فإن مرض السكري يشكل خطرا متزايدا في الوطن العربي، حيث تقع 6 دول عربية ضمن قائمة أكثر 10 دول إصابة بمرض السكري! وتشير الاحصائيات أن حوالي 20% من المواطنين في الكويت ولبنان وقطر والسعودية والإمارات مصابين بالسكري! وأن 10% تقريبا من وفيات العالم العربي، تحدث بسبب مضاعفات لمرض السكري.

نقدم لكم الجدول التالي الذي يوضح وضع مرض السكري في عدد من الدول العربية لعام 2013، وذلك حسب احصائيات الاتحاد الدولي للسكري:

الدولة عدد الإصابات (20-79 عاما) 

عدد الوفيات

الإمارات 745,900 1,385
السعودية 3,650,800 22,113
مصر 7,510,600 86,478
الأردن 356,300 3,111
لبنان 478,900 6,637
الكويت 407,500 1,122
عمان 199,700 1,214
قطر 282,500 651

نلاحظ من الجدول، أن مرض السكري ينتشر بشكل كبير في معظم الدول العربية، مسببا في ذلك بعض المشاكل الصحية المرتبطة بهذا النوع من المرض مثل الخرف وتقرحات في القدم. ويجب التنويه أن السكري من النمط الثاني يعد الأكثر انتشارا بين مرضى السكري، حيث تشير احصائيات منظمة الصحة العالمية إلى أن مرضى السكري من النمط الثاني يشكلون 90% من مجمل مرضى السكري، وتتوقع المنظمة أنه وبحلول عام 2030، سيكون مرض السكري المسبب السابع للوفاة في العالم.

ومن الاسباب الرئيسية لهذا الارتفاع الحاد بالاصابات بمرض السكري من النمط الثاني: 

  • السمنة: والتي يلاحظ أنها بانتشار متزايد في الدول العربية، حيث وقعت بعض الدول العربية ضمن قائمة أكثر 10 دول إصابة بالسمنة.
  •  قلة النشاط البدني: نجد أن عدم ممارسة التمارين الرياضية وقلة النشاط البدني، واتباع الكسل والخمول كنمط حياتي، سبب العديد من المشاكل الصحية، وأولها السمنة، والتي ترتبط بدورها بعدد من الأمراض. 
  • التغيرات في انواع الاطعمة: ان التغير الذي حصل في الدول العربية في العقود الأخيرة، والاعتماد على الوجبات السريعة الجاهزة، كان السبب في انتشار العديد من الأمراض الصحية.
  • الوراثة.

السكري وأمراض أخرى عديدة

لا يقتصر مرضى السكري على المعاناة من هذا المرض فقط، بل ان الإصابة بالسكري لفترة طويلة، قد يسبب العديد من المشاكل الصحية الأخرى المختلفة، والتي تتضمن:

  • ارتفاع ضغط الدم
  • اضطرابات في دهنيات الدم وبالأخص ارتفاع ثلاثي الغليسريد- Triglyceride
  • انخفاض البروتين الشحمي رفيع الكثافة (الكولسترول الجيد – HDL). 
  • الإصابة بالامراض القلبية.
  • الإصابة بالسكتات الدماغية
  • تضرر الكلى
  • تضرر في شبكة العينين حيث يعتبر مرض السكري السبب الرئيسي لفقدان البصر
  • تضرر في الجهاز العصبي.

بالرغم من كل ذلك، إلا أنه بالإمكان وقاية أنفسنا والحد من الإصابة بمرض السكري من خلال اتباع نمط حياتي صحي، يقوم على:

  • التخلص من الوزن الزائد، والوصول إلى الوزن المثالي والمحافظة عليه.
  • ممارسة النشاطات الرياضية: وينصح أن يتم ممارسة 30 دقيقة من الرياضة يوميا.
  • اتباع نمط غذائي صحي والحد من تناول السكريات والأطعمة الغنية بالدهون.
  • تجنب التدخين

ان وقاية أنفسنا من الإصابة بالسكري، تجنبنا معاناة الإصابة بالمضاعفات الصحية الأخرى! وتذكروا ان الحماية ضد السكري لا يتطلب إلا نمط حياتي صحي! 

نشرت من قبل - الأربعاء,12نوفمبر2014