أمل جديد في التخلص من حقن الأنسولين لعلاج السكري

يتحتم على الإصابة بمرض السكري من النوع الأول استخدام حقن الانسولين من اجل السيطرة على مستويات السكر في الدم، ولكن هل من الممكن التخلص من هذه الحقن مستقبلا؟

أمل جديد في التخلص من حقن الأنسولين لعلاج السكري

أشارت دراسة جديدة أنه قد يكون عصر حقن الانسولين قد انتهى، بمعنى أنه أصبح بإمكان مرضى السكري من النمط الأول الاستغناء عن الحقن.

حيث ان الخلايا المناعية لمرضى السكري من النوع الأول تقوم بمهاجمة خلايا بيتا المسؤولة عن انتاج الانسولين في البنكرياس، ومن دون وجود الأنسولين يكون من الصعب على المريض السيطرة على مستوى السكر في الدم، مما يضطره إلى استخدام الحقن لتعويض نقص الانسولين في الجسم.

كما يعانى مرضى السكري من النوع الأول من وجود عدد أقل من خلايا تدعى T-regulators والتي تساهم في توقيف الجهاز المناعي من مهاجمهة الخلايا السليمة مثل خلايا بيتا.

وما نجح به الباحثون القائمون على هذه الدراسة هو بإيجاد طريقة تمكنهم من أخذ هذه الخلايا T-regulators  من دم الإنسان من ثم تصفية التالف والمتضرر منها، من ثم زيادة عددها وحقنها مجدداً في جسم المريض.

هذا واستهدف الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Science Translational Medicine أربعة عشر مشتركاً، تم تشخيص إصابتهم بمرض السكري من النوع الاول حديثاً، وقام الباحثون بأخذ عينات من الدم الخاص بهم.

بعد أخذ عينات الدم، قام الباثون بتصفية خلايا T-regulators المتضررة من ثم مضاعفة وزيادة عدد تلك السليمة، وحقنها مرة اخرى في مجرى الدم الخاص بالمشتركين. وتم ذلك من خلال تقسيم المشتركين إلى مجموعات، وإعطاء المجموعة الأولى جرعة مخفضة من الخلايا من ثم الانتظار لفترة وصلت إلى 13 أسبوعاً، للانتقال للمرحلة الثانية التي أعطي خلالها جرعة أكبر من الخلايا.

وبين الباحثون أنه تم تتبع المشتركين لفترة خمس سنوات، وكانت النتائج كما يلي:

  • لم يتم تسجيل أي اثار جانبية خطيرة لدى المشتركين.
  • الحالة الصحية الوحيدة التي واجهها المشتركين هي ارتفاع او انخفاض في مستوى السكر في الدم لديهم، وهذا أمر طبيعي لدى مرضى السكري.
  • وجد الباحثون أن عدداً قليلاً من خلايا T-regulators بقيت في مجرى الدم بعد سنة من حقنها، وأن 75% منها تقريباً اختفى بعد 90 يوماً من العلاج.

وأوضح الباحثون أنه من غير الواضح حتى الان ما اذا كانت فعالية هذه الخلايا في توقيف عمل الجهاز المناعي من القضاء على خلايا بيتا تبقى بعد الحقن، إلا أنهم يأملون بأن العلاج سيكون فعالاً في حال دمجه مع علاجات أخرى.

 

نشرت من قبل - الأحد,29نوفمبر2015