هل تؤدي السمنة إلى شيخوخة الدماغ سريعاً؟

يعاني العديد من الأشخاص من الوزن الزائد والسمنة، وتبعاً لذلك قد يصابون بالعديد من الأمراض الصحية المختلفة، ولكن هل حقاً يؤثر هذا الأمر على دماغهم؟

هل تؤدي السمنة إلى شيخوخة الدماغ سريعاً؟

زيادة الوزن في منتصف العمر من شأنها أن تؤدي إلى شيخوخة الدماغ لما يصل إلى عشرة أعوام تقريباً، وهذا بحسب ما كشفت عنه دراسة جديدة قادها باحثون من جامعة كامبريدج Cambridge University في المملكة المتحدة.

فقد أظهرت الدراسة المذكورة، والتي نشرت في مجلة Neurobiology العلمية، بأن الأشخاص الذين يملكون وزناً زائداً في منتصف عمرهم، كان حجم المادة البيضاء في دماغهم أصغر، وذلك مقارنة بغيرهم.

وأوضح الباحثون بأن انخفاض حجم المادة البيضاء في الدماغ بسبب الوزن يمثل حوالي عقد من شيخوخة الدماغ.


ولطالما عرف اثر السمنة السلبي على صحة الإنسان، فهي تزيد من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، وبعض أنواع السرطان إلى جانب العديد من المشاكل الصحية المختلفة، ولكن المفاجئ كان أثر زيادة الوزن على تسريع عملية شيخوخة الدماغ وفقاً لما بينه الباحثون.

وبهدف الكشف عن هذه العلاقة ما بين زيادة والوزن وشيخوخة الدماغ، قام الباحثون بتحليل بيانات مأخوذة من 473 شخصاً بالغاً وسليم الإدراك ممن تتراوح أعمارهم ما بين 20 - 87 عاماً.

وبناء على مؤشر كتلة الجسم BMI تم تقسيم المشاركين إلى مجموعات على النحو التالي:

  • المجموعة الأولى: ضمت 246 مشتركاً امتلكوا مؤشر كتلة جسم تراوح ما بين 18.5- 25، وهو الوزن الطبيعي.
  • المجموعة الثانية: شملت على 150 مشتركا، امتلكوا مؤشر كتلة جسم تراوح ما بين 25- 30، أي يعانون من الوزن الزائد
  • المجموعة الثالثة: احتوت على 77 مشتركاً كان مؤشر كتلة الجسم الخاص بهم أكبر من 30، أي يعانون من الإصابة بالسمنة.

ثم قام الباحثون بتقييم حجم المادتين البيضاء والرمادية في الدماغ، وذلك عبر استخدام صورة الرنين المغناطيسي MRI، وتبين أن المشاركين الذين يعانون من الوزن الزائد والسمنة امتلكوا مادة بيضاء أقل حجما من غيرهم وبشكل ملحوظ.

وبعد دراسة الارتباط بين السن والوزن، وجد الباحثون أن السمنة تمتلك التأثير الأكثر ضررا على من هم في منتصف العمر. كما وتبين أن حجم المادة البيضاء لدى من هم في منتصف العمر ممن لديهم زيادة في الوزن أو سمنة كان مشابها لدى من هم أكبر منهم بعشر سنوات من الذين يمتلكون وزناً طبيعياً.

فضلا عن ذلك، فقد وجد الباحثون اختلافات في القدرات المعرفية بين المجموعات الثلاث، وذلك بناء على ما بينه اختبار الذكاء (IQ test).

وعلى الرغم من ذلك، فقد أشار الباحثون إلى ضرورة القيام بالمزيد من الأبحاث للوصول إلى الالية وراء ارتباط الشيخوخة المبكرة للدماغ والسمنة، فضلا عن تحديد أيهما يسبب الاخر.

 

نشرت من ويب طب - الاثنين ، 8 أغسطس 2016