نتيجة مفاجئة: السمنة لا ترفع من خطر إصابتك بالنوبة القلبية!

تنطوي الإصابة بالسمنة على ارتفاع خطر الإصابة بالعديد من الامراض والمشاكل الصحية المختلفة، فهل هذا الأمر ينطبق على النوبة القلبية؟

نتيجة مفاجئة: السمنة لا ترفع من خطر إصابتك بالنوبة القلبية!

على الرغم من أن زيادة الوزن والسمنة ترتبطان بمشاكل صحية خطيرة ومتعددة، إلا أنه ليس من الضروري أن يزيد ذلك من خطر الإصابة بالنوبة القلبية أو الوفاة، وهذا ما وجدته دراسة توأمية نشرت في مجلة JAMA Internal Medicine العلمية.

ولكن قد تكون هذه النتيجة مفاجئة إذ لطالما ارتبطت السمنة وزيادة مؤشر كتلة الجسم BMI بارتفاع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض وأهمها أمراض القلب والنوبات القلبية، إلى جانب:

  •  ارتفاع ضغط الدم.
  •  مرض السكري من النوع الثاني
  •  بعض أنواع السرطان.
  •  التهاب المفاصل.
  •  تقطع النفس أثناء النوم.


ويعرف مؤشر كتلة الجسم BMI بأنه أداة تستخدم لقياس دهون الجسم وتقييم خطر إصابة الأشخاص بالأمراض، ويتم تقسيمه على النحو التالي:

  •  نقص الوزن: يكون مؤشر كتلة الجسم أقل من 18.5 .
  •  الوزن الطبيعي والصحي: يتراوح مؤشر كتلة الجسم ما بين 18.5 و 24.9.
  •  الوزن الزائد: مؤشر كتلة الجسم في هذه الفئة يقع ما بين 25 و 29.9.
  •  البدانة: يكون مؤشر كتلة الجسم أكثر من 30.

وتشير أحصائيات منظمة الصحة العالمية  WHO إلى أن السمنة اخذة بالإنتشار بدول العالم أجمع بشكل كبير، مؤثرة بذلك على خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المختلفة كما أسلفنا سابقاً، إلا أن الدراسة الحالية كشفت أن المؤشر المرتفع لكتلة الجسم لا يزيد من خطر الإصابة بالنوبة القلبية والوفاة!

فقد تمكن الباحثون القائمون على هذه الدراسة من التوصل إلى هذه النتيجة من خلال تحليل بيانات 4046 زوجا من التوائم المتماثلة. علماً بأن مؤشر كتلة الجسم بين كل زوج من التوائم كان مختلفاً (أي واحد أعلى من الاخر)، ووصل معدل مؤشر كتلة الجسم الأعلى إلى 25.9، والأقل وصل إلى 23.9.

وبعد متابعة استمرت ما يصل إلى 12 عاما، قام الباحثون بتقييم معدل الإصابة بالنوبات القلبية ومرض السكري من النوع الثاني وحتى الوفاة لدى جميع المشتركين، وذلك بهدف معرفة مدى ارتباط مؤشر كتلة الجسم بالإصابة بهذه الأمراض.

وقد تبين لدى الباحثين أن خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني ارتبط بشكل لا يقبل الجدل بالسمنة،  وكانت النتيجة مغايرة بشكل صادم ما بين الإصابة بالسمنة والنوبات القلبية، حيث لم يرتفع خطر الإصابة بالنوبة القلبية بسبب السمنة، وحتى وإن وصل مؤشر كتلة الجسم إلى ما يزيد عن 30!

ولكن تجدر الإشارة أخيراً إلى وجود بعض التحديات في الدراسة المذكورة حسبما أوضح الباحثون، ولعل أهمها عدم الأخذ بعين الاعتبار محيط الخصر لدى المشاركين، والذي يعرف بارتباطه بأمراض القلب والأوعية الدموية بشكل أكبر من مؤشر كتلة الجسم.

 

نشرت من ويب طب - الخميس,4أغسطس2016