الشاي الأخضر قد يساعد في علاج متلازمة داون

إن فوائد الشاي الأخضر عديدة ومتنوعة، ولا يزال الباحثون يكشفون العديد من الفوائد أيضاً، فما هي آخر الاكتشافات حول ذلك؟ إليكم التفاصيل.

الشاي الأخضر قد يساعد في علاج متلازمة داون

كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية The Lancet Neurology عن وجود مواد معينة في الشاي الأخضر قد تساعد في علاج متلازمة داون Down syndrome.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة من دولة اسبانيا أن الشاي الأخضر يحتوي على كمية عالية من مركبات البوليفينولات، وبالأخص بوليفينول من نوع epigallocatechin gallate (EGCG) والذي يعمل على تحسين الوظيفة المعرفية للأشخاص المصابين بمتلازمة داون.

ووفقاً للدراسة، فإن واحد من كل 691 طفلاً يولد وهو مصاب بمتلازمة داون في الولايات المتحدة الأمريكية، وهناك أكثر من 400,000 أمريكي يعيشون مع هذه المتلازمة.

إن الإصابة بمتلازمة داون تحدث في عندما يمتلك الشخص نسخة كاملة او جزء من كرموسوم 21، ليصبح لديه ثلاثة أزواج من هذا الكرموسوم، مسبباً بذلك عدد من المشاكل الصحية المختلفة والمتنوعة مثل ظهور ملامح مميزة في الوجه، ويكون الشكل الجانبي لوجههم مسطح والرقبة قصيرة. لا تقتصر الإصابة بمتلازمة داون على الشكل الخارجي فقط، بل يعاني المصابين بهذه المتلازمة من سوء في الوظائف المعرفية مثل اللغة وتطور الكلام والتعلم والذاكرة والقدرة على التواصل مع الاخرين.

ويعتقد الباحثون أن سوء الوظائف المعرفية لدى هؤلاء المرضى قد تعود لجين معين يدعى DYRK1A، واقترحت التجربة على الفئران بأن مادة EGCG من شأنها ان تقلل من نشاط هذا الجين، وهذا ما رغبت هذه الدراسة بالكشف عنه.

إن مادة البوليفينول الموجودة في الشاي EGCG تحمي الجسم من تضرر الخلايا وبالتالي تجنبه الإصابة بعدد من الأمراض المختلفة، وبهدف بحث دور هذه المادة في علاج متلازمة داون، استهدف الباحثون 84 شخصاً مصابا بمتلازمة داون وتراوحت أعمارهم ما بين 16- 34 عاماً.

هذا وتتم تتبع المشتركين لفترة من الزمن وصلت إلى 12 شهر تقريباً، حيث طلب من المشتركين تناول الشاي الأخضر منزوع الكافيين والذي يحتوي على مادة EGCG، وذلك بمعدل 9 ملغرام لكل كيلوغرام، أما المجموعة الثانية من المشتركين، تناولوا دواء الغفل، علماً أن جميع المشتركين خضعوا لتدريات خاصة بالوظائف المعرفية بشكل أسبوعي.

من ثم خضع المشتركين لفحوصات لتقييم مفاءة الوظائف المعرفية لديهم في الشهر الثالث والسادس والثاني عشر من التجربة، إضافة إلى الخضوع لنفس الإختبارات بعد ستة أشهر من انتهاء التجربة كلياً.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • كانت نتائج المشتركين الذين تناولوا الشاي الأخضر في اختبارت الوظائف المعرفية أفضل، وذلك مقارنة مع المشتركين الذين تناولوا دواء الغفل.
  • سجل المشتركين الذين تناولوا الشاي الأخضر تحسناً ملحوظاً في:

1- القدرة على التذكر والتميز ما بين الأشياء الموجودة أمامهم.
2- القدرة على مقاومة حركات الإلهاء من حولهم
3- القدرة على استخدام المهارات المفاهيمية والاجتماعية والعملية لممارسة النشاط اليومي.

  • من تناول الشاي الأخضر تحسنت لديه عمليات التواصل ما بين الخلايا العصبية مقارنة بغيرهم.
نشرت من قبل - الأربعاء,8يونيو2016